أيا راكب البحر الأجاج مخاطرا

ديوان لسان الدين بن الخطيب

أيا راكِبَ البَحْرِ الأجاجِ مُخاطِراً

تقدّمْ باسْمِ اللهِ مُرْساكَ والمَجْرا

وبلِّغْ أماناتِ المَشوقِ ولا تقُلْ

ترحّلَ مُخْتاراً لعلّ لهُ عُذْرا

نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

متى ترضى من الدنيا بشيء

مَتى تَرضى مِنَ الدُنيا بِشَيءٍ إِذا لَم تَرضَ مِنها بِالمِزاجِ أَلَم تَرَ جَوهَرَ الدُنيا المُصَفّى وَمَخرَجَهُ مِنَ البَحرِ الأُجاجِ نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء…

ياأمتا أبصرني راكب

ياأُمَّتا أَبصَرَني راكِبُ يَسيرُ في مُسحَنفِرٍ لاحِبِ مازِلتُ أَحثو التُربَ في وَجهِهِ طَوراً وَأَحمي حَوزَةَ الغائِبِ قالَت لَها ضاحِكَةً أُمُّها أَنتِ كَمِثلِ الأَمَلِ الخائِبِ الحُصنُ…

تعليقات