أيا باكي الأطلال غيرها البلى

ديوان أبو نواس
شارك هذه القصيدة

أَيا باكِيَ الأَطلالِ غَيَّرَها البِلى

بَكَيتَ بِعَينٍ لا يَجِفُّ لَها غَربُ

أَتَنعَتُ داراً قَد عَفَت وَتَغَيَّرَت

فَإِنّي لِما سالَمتَ مِن نَعتِها حَربُ

وَنَدمانِ صِدقٍ باكَرَ الراحَ سُحرَةً

فَأَضحى وَما مِنهُ اللِسانُ وَلا القَلبُ

تَأَنَّيتُهُ كَيما يُفيقُ وَلَم يُفِق

إِلى أَن رَأَيتُ الشَمسَ قَد حازَها الغَربُ

فَقامَ يَخالُ الشَمسَ لَمّا تَرَحَّلَت

فَنادى صَبوحاً وَهيَ قَد قَرُبَت تَخبو

وَحاوَلَ نَحوَ الكَأسِ مَشياً فَلَم يُطِق

مِنَ الضَعفِ حَتّى جاءَ مُختَبِطاً يَحبو

فَقُلتُ لِساقينا اسقِهِ فَانبَرى لَهُ

رَفيقٌ بِما سُمناهُ مِن عَمَلٍ نَدبُ

فَناوَلَهُ كَأساً جَلَت عَن خُمارِهِ

وَأَتبَعَهُ أُخرى فَثابَ لَهُ لُبُّ

إِذا اِرتَعَشَت يُمناهُ بِالكَأسِ رَقَّصَت

بِهِ ساعَةً حَتّى يُسَكِّنَها الشُربُ

فَغَنّى وَما دارَت لَهُ الكَأسُ ثالِثاً

تَعَزّى بِصَبرٍ بَعدَ فاطِمَةَ القَلبُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو نواس

أبو نواس

أبو نواس أو الحسن بن هانئ الحكمي الدمشقي شاعر عربي من أشهر شعراء عصر الدولة العباسية. ويكنى بأبي علي وأبي نؤاس والنؤاسي. وعرف أبو نواس بشاعر الخمر. ولكنه تاب عما كان فيه وأتجه إلى الزهد وقد أنشد عدد من الأشعار التي تدل على ذلك

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

قم بنا في صباح يوم الخميس

قُم بِنا في صَباحِ يَومِ الخَميسِ نَتَلَقّى الصِيامَ بِالتَنهيسِ ثُمَّ قَدِّم لَنا التَأَهُّبَ لِلصَو مِ وَداعَ السَلافَةِ الخَندَريسِ لا تَقُل إِنَّها لَيالٍ شِرافٌ لَستُ أَلقى

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

إذا صاحبت عمرا في طريق

إذا صاحبتَ عَمْراً في طريقٍ فقد سَايَرْتَ ظِلَّكَ في الطّرِيقِ فإن لم تلقَ إنساناً سِواهُ تُرافِقُهُ فأنتَ بلاَ رَفِيقِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة

ديوان الأخطل
الأخطل

محا رسم دار بالصريمة مسبل

مَحا رَسمَ دارٍ بِالصَريمَةِ مُسبِلٌ نَضوحٌ وَريحٌ تَعتَريهُ جَفولُ فَغَيَّرَ آياتِ الحَبيبِ مَعَ البِلى بَوارِحُ تَطوي تُربَها وَسُيولُ دِيارٌ لِأَروى وَالرَبابِ وَمَن يَكُن لَهُ عِندَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الشافعي - أحامقه حتى تقال سجية

شعر الشافعي – أحامقه حتى تقال سجية

وَأَنزَلَني طولُ النَوى دارَ غُربَةٍ إِذا شِئتُ لاقَيتُ أَمراً لا أُشاكِلُه أُحامِقُهُ حَتّى تُقالَ سَجِيَّةٌ وَلَو كانَ ذا عَقلٍ لَكُنتُ أُعاقِلُه — محمد بن إدريس

شعر عن الأم - أبو القاسم الشابي

شعر عن الأم – أبو القاسم الشابي

الأُمُّ تَلْثُمُ طِفْلَها وتَضُمُّهُ حرمٌ سَمَاويُّ الجمالِ مُقَدَّسُ تَتَألَّهُ الأَفكارُ وهي جِوارَهُ وتَعودُ طاهرةً هناكَ الأَنفُسُ حَرَمُ الحَيَاةِ بِطُهْرِها وحَنَانِها هل فوقَهُ حَرَمٌ أَجلُّ وأَقدسُ

شعر أبو القاسم الشابي - ومن يتهيب صعود الجبال

شعر أبو القاسم الشابي – ومن يتهيب صعود الجبال

وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَاجِ وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً