أنا تاج فرسان الهياج ومن بهم

ديوان أسامة بن منقذ

أنَا تاجُ فُرسانِ الهِيَاجِ ومَن بِهِمْ

ثَبتتْ أوَاخِي مُلكِ كلِّ مُتوَّجِ

قومٌ إذا لَبِسُوا الحَدِيدَ عجِبْتَ مِن

بَحرٍ تدافَعَ في لَظىً مُتوهِّجِ

صُبُرٌ إذا ما ضاقَ مُعتَركُ القَنا

فَرجَتْ سيوفُهمُ مَضِيقَ المنْهَجِ

وإذا رجوتَهُمُ لنصرٍ صدَّقُوا

بعظيمِ بأسهِمُ رجاءَ المُرتجِي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أطاع لساني في مديحك إحساني

أَطَاعَ لِسَانِي فِي مَدِيحِكَ إِحْسَانِي وَقدْ لَهِجَتْ نَفْسِي بِفَتْحِ تِلِمْسَانِ فَأَطْلَعْتُهَا تَفْتَرُّ عَنْ شَنَبِ الْمُنَى وَتُسْفِرُ عَنْ وَجْهٍ مِنْ السَّعْدِ حُسَّانِ كَمَا ابْتَسَمَ النَّوارُ عَنْ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات