ديوان عبد الغني النابلسي
شارك هذه القصيدة

أنا بالله عارفُ

ومن البحر غارفُ

بحر علم مقدس

منه تبدو المعارف

سفن كلنا به

طاف فيهن طائف

يا أماناً لكل من

منه قد خاف خائف

كن أماناً لجملتي

حيث تبدو المخاوف

وتلطف ودلني

بك إني المؤالف

لا تكلني إلى السوى

فالسوى أنت كاشف

كل من كان معرضاً

عنك فهو المخالف

أنت لا نحن كلنا

نحن ما أنت قاذف

يقذف الله قلت بال

حق وهي اللطائف

يا أخلايَ وافقوا

أمركم لا تخالفوا

واحذروا أن تغركم

بفلاها التنائف

كم نفوس تحيرت

ودهتها الكثائف

وإلى الحق ما اهتدت

وبها العقل واقف

ماء حق صفا ولا

شيء فيه يخالف

كدر كلنا به

فليزلنا المكاشف

بالصفا والوفا ولا

عنه يصرفه صارف

إنما الحق غيبنا

حارفي الوصف واصف

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغني النابلسي، شعراء العصر العثماني، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر سوري وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

الكميت بن زيد

هاجت عليها من الأشراط نافجة

هاجت عليها من الأشراط نافجة بفلتة بين أظلام وأسفارِ يرجى دوالح من ثجاجة قُطُف تجلوا البوارق عنه صفح دخدارِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت

ديوان الجاحظ
الجاحظ

إن يهدم الصد من جسمي معالفه

إِن يَهدُمَ الصَدُّ مِن جِسمي مَعالِفَه فَإِنَّ قَلبي بَقَت الوَجدِ مَعمور إِنّي اِمرُؤٌ في وُثاقِ الحُبِّ يَكبَحَهُ لَجامَ هَجرُ عَلى الأَسقامِ مَعذور أَنَل خَليلَكَ نَيلاً

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

لله في كل ما يبديه تعليل

لله في كل ما يبديه تعليلُ والخلق تكثيرُه في الأمر تقليلُ صح الجواب لقوم يسألون وما صح الجواب لأن الفعل توكيل في كل شيء له

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر امرؤ القيس - خليلي مرا بي على أم جندب

شعر امرؤ القيس – خليلي مرا بي على أم جندب

خَليلَيَّ مُرّا بي عَلى أُمِّ جُندَبِ نُقَضِّ لُباناتِ الفُؤادِ المُعَذَّبِ فَإِنَّكُما إِن تُنظِرانِيَ ساعَةً مِنَ الدَهرِ تَنفَعني لَدى أُمِّ جُندَبِ أَلَم تَرَياني كُلَّما جِئتُ طارِقًا

جثامة بن قيس يهجو قومًا

شعر هجاء – جثامة بن قيس

وقلَّما يَفْجأ المَكْرُوهُ صاحبَه حتى يَرى لوجوه الشَّرّ أسْبَابًا — جثامة بن قيس Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر هجاء

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً