أناسية عفراء ذكري بعدما

ديوان عروة بن حزام
شارك هذه القصيدة

أَناسِيَةٌ عفراءُ ذكريَ بَعْدَما

تركتُ لها ذِكْراً بِكُلِّ مَكانِ

ألا لَعَنَ اللهُ الوُشاةُ وقَوْلَهُمْ

فُلانَةُ أَمْسَتْ خُلَّةً لِفُلانِ

فَوَيْحَكُما يا واشِيَيْ أُمِّ هَيْثَمٍ

فَفِيمَ إِلى مَنْ جِئتُما تَشيانِ

أَلا أَيُّها الواشي بِعفراءَ عندنا

عَدِمْتُكَ مِنْ واشٍ أَلِسْتَ تراني

أَلَسْتَ ترى لِلْحُبِّ كيف تخَلَّلَتْ

عَناجيجُهُ جسمي وكيف بَراني

لَوَ أَنَّ طبيبَ الإنْسِ والجِنِّ داويا

الذي بيَ من عفراءَ ما شَفياني

إذا ما جَلَسْنا مَجْلِساً نَسْتَلِذُّهُ

تَواشَوا بِنا حتى أَمَلَّ مكاني

تَكَنَّفَني الواشُونَ مِنْ كلِّ جانِبٍ

وَلَوْ كانَ واشٍ واحدٍ لَكَفاني

وَلَوْ كانَ واشٍ بِالْيَمامَةِ دارُهُ

وداري بِأَعْلى حَضْرَمَوْتَ أَتاني

فَيَا حَبَّذا مَنْ دونَهُ تَعْذِلونَني

وَمَنْ حَلِيَتْ عيني به ولساني

ومَنْ لَوْ أَراهُ في العَدُوْ أَتَيْتُهُ

ومَنْ لو رآني في العَدُوِّ أَتاني

ومَنْ لَوْ أَراهُ صادِياً لَسَقِيتُهُ

ومَنْ لو يَراني صادِياً لَسَقاني

ومَنْ لو أَراهُ عانيِاً لَكَفَيْتُهُ

ومَنْ لَوْ يَراني عانياً لَكَفاني

ومَنْ هابَني في كلِّ أَمْرٍ وهِبْتُهُ

ولَوْ كُنْتُ أَمْضي من شَباةِ سِنانِ

يُكَلِّفُني عَمِّي ثمانين بَكْرَةً

ومالي يا عفراءُ غيرُ ثمانِ

ثَمانٍ يُقَطِّعْنَ الأَزِمَّةَ بالبُرى

ويَقْطَعْنَ عرْضَ البيدِ بالوَخَدانِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عروة بن حزام، شعراء صدر الإسلام، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عروة بن حزام

عروة بن حزام

عروة بن حزام (? - 30 هـ / ? - 650 م) عروة بن حزام بن مهاجر الضني، من بني عذرة. شاعر، من متيّمي العرب، كان يحب ابنة عم له اسمها عفراء نشأ معها في بيت واحد، لأن أباه خلفه صغيراً، فكفله عمه. ولما كبر خطبها عروة، فطلب أبوها مهراً لا قدرة له عليه فرحل إلى عم له في اليمن، وعاد بالمهر فإذا هي قد تزوجت بأموي من أهل البلقاء بالشام فلحق بها، فأكرمه زوجها. فأقام أياماً وودعها وانصرف، فضنى حباً، فمات قبل بلوغ حيّه ودفن في وادي القرى (قرب المدينة). له ديوان شعر صغير ولكنه ممتاز.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

لم أزل منذ غاب شخصك عني

لم أزل منذ غاب شخصك عني أرتجي وصل كتبه والوصالا أرقب الغرب حين أذكر مولا يَ كأن الشهاب صار هلالا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

إذا ما استهل الطفل قال ولاته

إِذا ما اِستَهَلَّ الطِفلُ قالَ وُلاتُهُ وَإِن صَمَتوا عانِ الخُطوبَ وَرَشقَها شَقينا بِدُنيانا عَلى طولِ دُدِّها فَدونَكَ مارِسها حَياتَكَ وَاِشقَها وَلا تُظهِرَنَّ الزُّهدَ فيها فَكُلُّنا

ديوان النابغة الجعدي
النابغة الجعدي

سما لك هم ولم تطرب

سَما لَكَ هَمُّ وَلَم تَطرَبِ وَبِتَّ بِبَثٍّ وَلَم تَنصَبِ وَقالت سُلَيمى أَرَى رأَسَهُ كَناصِيَةِ الفَرَسِ الأَشهَبِ وَذَلكَ مِن وَقَعاتِ المُنونِ فَفِيئي إِليكِ وَلا تَعجَبى أَتَينَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن الرومي - يقتر عيسى على نفسه

شعر ابن الرومي – يقتر عيسى على نفسه

يقترُ عيسى على نفسهِ وليسَ بباقٍ ولا خالدِ فلو يستطيعُ لتقتيرهِ تَنَفَّسَ من مِنْخَرٍ واحدِ — ابن الرومي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر هجاء

شعر جرير في الهجاء - أتلتمس السباب بنو نمير

شعر جرير في الهجاء – أتلتمس السباب بنو نمير

أَتَلتَمِسُ السِبابَ بَنو نُمَيرٍ فَقَد وَأَبيهِمُ لاقوا سِبابا أَنا البازي المُدِلُّ عَلى نُمَيرٍ أُتِحتُ مِنَ السَماءِ لَها اِنصِبابا إِذا عَلِقَت مَخالِبُهُ بِقَرنٍ أَصابَ القَلبَ أَو

شعر أحمد شوقي إذا نظرت إلى الحياة

شعر أحمد شوقي – و إذا نظرت إلى الحياة وجدتها

وَ إِذا نَظَرتَ إِلى الحَياةِ وَجَدتَها عُرساً أُقيمَ عَلى جَوانِبِ مَأتَمِ لا بُدَّ لِلحُرِيَّةِ الحَمراءِ مِن سَلوى تُرَقِدُ جُرحَها كَالبَلسَمِ وَتَبَسُّمٍ يَعلو أَسِرَّتِها كَما يَعلو

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً