أمولاي دمت الدهر منصور أعلام

ديوان لسان الدين بن الخطيب
شارك هذه القصيدة

أَمَوْلاَيَ دُمْتَ الدَّهْرَ مَنْصُورَ أَعْلاَمِ

بِتَاسِعَةِ السَّاعَاتِ عَجَّلْتُ إِعْلاَمِي

لِتَعْلَمَ رَكْبَ اللَّيْلِ أَيْنَ رِكَابُهُ

فَقَدْ دَخَلَتْ لِلْغَرْبِ مُلْتَفَّ آجَامِ

خَصَصْتُكَ يَا مَوْلَى الْمُلُوكِ بِخِدْمَتِي

وَإِنْ كَانَتِ الأَفْلاَكُ مِنْ بَعْضِ خُدَّامِي

لَقَدْ طَابَ مِنْ مثْوَاكَ فِي البِرِّ مّشْهَدٌ

غَدَا الْحُسْنُ فِيهِ ذَا فُنُونٍ وَأَقْسَامِ

مَتَى مَا تَرَّقَ الْعَيْنُ فِيهِ تَسَهَّلَتْ

فَمِنْ أَسَدٍ حَامٍ وَمِنْ عَمَدٍ سَامِي

أَمَوْلايَ دُمْ لِلْحَقّ تُعْلِي بِنَأَهُ

وَلِلْمُلْكِ تَبْدُو مِنْهُ فِي الأُفْقِ السَّامِي

وَكُنْ وَاثِقاً باللهِ فِي كُلِّ وِجْهَةٍ

يُتِمُّ عَلَيْكَ الْفَضْلَ أَحْسَنَ إِتْمَامِ

فَمَهْمَا سَلَلْتَ السَّيْفَ أَمْضَاهُ حُكْمُهُ

وَمَهْمَا رَمَيْتَ السَّهْمَ كَانَ هُوَ الرَّامِي

وَلاَ تَغْتَرِرْ يَوْماً بِخَادِعِ زُخْرُفٍ

فَإِنَّ وُجُودَ النُّورِ أَضْغَاثُ أَحْلاَمِ

وَكُنْ نَحْوَ نُورِ الْحَقِّ تَعْشُو فكُلُّ مَا

سِوَاهُ فَحُجْبٌ مِنْ ظِلاَلٍ وَأَوْهَامِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو تمام
أبو تمام

ملك جار إذ ملك

مَلِكٌ جارَ إِذ مَلَك لَيسَ يَرثي لِمَن هَلَك هَتَكَت سِترَ سَلوَتي كَفُّ حُبِّيكَ فَاِنهَتَك يا مَليكاً إِذا بَكى عَبدُهُ في الهَوى ضَحِك لي مِنَ الحُزنِ

ديوان أبو تمام
أبو تمام

آلت أمور الشرك شر مآل

آلَت أُمورُ الشِركِ شَرَّ مَآلِ وَأَقَرَّ بَعدَ تَخَمُّطٍ وَصِيالِ غَضِبَ الخَليفَةُ لِلخِلافَةِ غَضبَةً رَخُصَت لَها المُهجاتُ وَهيَ غَوالي لَمّا اِنتَضى جَهلَ السُيوفِ لِبابَكٍ أَغمَدنَ عَنهُ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

مليك التقى هنئت بالجامع الذي

مليك التقى هنئت بالجامع الذي وجدت إلى مبناه سعداً موافقا دعا حسنه أهل الصلاة لقصدِهِ فلا غَرْوَ إن جاء المصلّيَ سابقا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

الطبع شيء قديم لا يحس به – أبو العلاء المعري

الطّبعُ شيءٌ قديمٌ لا يُحَسُّ به، وعادَةُ المَرءِ تُدْعَى طبعَهُ الثاني والإلْفُ أبكَى على خِلٍّ يُفارِقُهُ، وكلّفَ القَومَ تَعظيماً لأوْثان – أبو العلاء المعري Recommend0

شعر قيس بن الملوح - دعوني أمت غما وهما وكربة

شعر قيس بن الملوح – دعوني أمت غما وهما وكربة

دَعوني دَعوني قَد أَطَلتُم عَذابِيا وَأَنضَجتُمُ جِلدي بِحَرِّ المَكاوِيا دَعوني أَمُت غَمّاً وَهَمّاً وَكُربَةً أَيا وَيحَ قَلبي مَن بِهِ مِثلُ ما بِيا دَعوني بِغَمّي وَاِنهَدوا

شعر ابو نواس - عيني ألومك لا ألوم

شعر ابو نواس – عيني ألومك لا ألوم

عَيني أَلومُكِ لا أَلو مُ القَلبَ لا ذَنبٌ لِقَلبي أَنتِ الَّتي قَد سِمتِهِ بِبَلِيَّةٍ وَضناً وَكَربِ وَسَقَيتِهِ مِن دَمعِكِ الـ ـسَفّاكِ سَكباً بَعدَ سَكبِ فَنَما

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً