أمنزلتي مي سلام عليكما

ديوان الفرزدق

أَمَنزِلَتَي مَيٍّ سَلامٌ عَلَيكُما

عَلى النَأيِ وَالنائي يَوَدُّ وَيَنصَحُ

وَدَوِّيَّةً لَو ذو الرُمَيمَةِ رامَها

وَصَيدَحُ أَودى ذو الرَميمِ وَصَيدَحُ

قَطَعتُ إِلى مَعروفِها مُنكَراتِها

إِذا خَبَّ آلٌ دونَها يُتَوَضَّحُ

نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أمنزلتي مي سلام عليكما علي

أَمَنزِلَتَي مَيَّ سَلامٌ عَلَيكما عَلى النَأيِ وَالنائي يَوَدُّ وَيَنصَحُ وَلا زالَ مِن نَوءِ السِماكِ عَلَيكُما وَنَوءِ الثُريّا وَابِلٌ مُتَبَطِّحُ وَأَن كُنتُما قَد هِجتُما راجِعَ الهَوى…

أمنزلتي مي سلام عليكما

أَمَنزِلَتَي مِيِّ سَلامٌ عَلَيكُما هَلِ الأَزمُنُ اللائي مَضَينَ رَواجِعُ وَهَل يَرجِعُ التَسليمَ أَو يَكشِف العَمى ثَلاثُ الأَثافي وَالرُسومُ البَلاقِعُ تَوَهَّمتُها يَوماً فَقُلتُ لِصاحِبي وَلَيسَ بِها…

سلام عليكم من محب

سَلامٌ عَلَيكُم مِن مُحِبٍّ مُتَيَّمٍ مَشوقٍ إِذا جَنَّ الظَلامُ لَهُ حُنّا سَلامٌ عَلَيكُم مِن شَجٍ كُلَّما هَدَت مِنَ اللَيلِ آناءُ الظَلامِ لَهُ أَنّا سَلامٌ عَلَيكُم…

أمنزلتي سلمى على القدم اسلما

أَمَنزِلَتي سَلمى عَلى القِدَمِ اسلما فَقَد هِجتُما لِلشَّوقِ قَلباً مُتَيَّما وَذَكَّرتُما عَصرَ الشَبابِ الَّذي مَضى وَجِدَّةَ وَصلٍ حَبلُهُ قَد تَجَذَّما وَإِنّي إِذا حَلَّت بِبيشٍ مُقيمَةً…

تعليقات