أما والذي أرسى ثبيرا مكانه

ديوان قيس بن الملوح
شارك هذه القصيدة

أَما وَالَّذي أَرسى ثَبيراً مَكانَهُ

عَلَيهِ السَحابُ فَوقَهُ يَتَنَصَّبُ

وَما سَلَكَ الموماةَ مِن كُلِّ حَسرَةٍ

طَليحٍ كَجَفنِ السَيفِ تَهوي فَتُركَبُ

لَقَد عِشتُ مِن لَيلى زَماناً أُحِبُّها

أَخا المَوتَ إِذ بَعضُ المُحِبّينَ يَكذُبُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان قيس بن الملوح، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى لم يكن مجنوناً وإنما لقب بذلك لهيامه في حب ليلى العامرية التي نشأ معها وعشقها فرفض أهلها ان يزوجوها به، فهام على وجهه ينشد الأشعار ويأنس بالوحوش ويتغنى بحبه العذري، فيرى حيناً في الشام وحيناً في نجد وحيناً في الحجاز.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

كأنه في الكف من خفة

كأنه في الكف من خفّةٍ مقدارُهُ من صُفرة الشمس Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد

ديوان جرير
جرير

أواصل أنت أم العمرو أم تدع

أَواصِلٌ أَنتَ أُمَّ العَمروُ أَم تَدَعُ أَم تَقطَعُ الحَبلَ مِنهُم مِثلَ ما قَطَعوا تَمَّت جَمالاً وَديناً لَيسَ يَقرَبُها قَسُّ النَصارى وَلا مِن هَمِّها البِيَعُ مَن

عبد الله بن المعتز

صد عني تبرما وتملا

صَدَّ عَني تَبَرُّماً وَتَمَلّا قَمَرٌ لاحَ في الدُجى وَتَجَلّى أَسرَعَت عَينُهُ المَليحَةُ قَتلي لَم تَدَعني في الحُبِّ أَضنى وَأَبلى أَنا عَبدٌ لِسَيِّدٍ لِيَ جافٍ كُلَّما

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

ابن هانئ الأصغر - يا أميس الأغان ومن أوراقه

ابن هانئ الأصغر – يا أميس الأغان ومن أوراقه

يا أَمْيَسَ الأَغصان من أَوراقهِ بُرْدُ الحرير مُحَبَّرٌ واللاَّذُ مَهْلاً على دَنِفٍ تُقَدُّ بصارم اللَّحَظَات منه لقلبهِ أَفْلاذ أَفنى مدامِعَه عليكَ تأسفاً مذ بِنْتَ دَمْعٌ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً