أما النسيم فما يغب وروده

ديوان ابن الساعاتي
شارك هذه القصيدة

أمّا النسيمُ فما يغبُّ ورودهُ

فخذوا حديثَ البانِ حين يعيدهُ

وسلوه عن حيٍّ لحتفِ محبهِ

أبداً تهزُّ رماحهُ وقدوده

عنفَ العذولُ مفنّداً بمتّيمٍ

لا عذلهُ يجدي ولا تفنيده

جحد الهوى ورأوه يختصمُ النَّوى

فقضى عليه والدموع شهوده

أسفي على وصلٍ تقادم عهدهُ

والحبُّ ما قدمتْ لديك عهوده

وبمهجتي من للغزالة وجههُ

عند السّفور وللغزالة جيده

نشوان عسّال القوام رطيبةُ

وسنان معسول الرّضاب بروده

لو رقَّ من برح السّقام لنضوه

المضني لكان من السقام يعوده

ولكلّ ملبوسٍ جديدٍ لذّةٌ

والسقم ثوبٌ لا يلذُّ جديده

كيف السبيل إلى التسلي عندما

قصرت يدي عنهُ وطال صدوده

وضلالةٌ شكوى السّهاد لنائمٍ

لم يدرِ ما ليلي وما تسهيده

لو أنَّ قلبي منهُ أسرى آبقاً

لأتى به عسسُ الخيال يقوده

يا جنَّةً شقيَ الفؤاد بنارها

والحبُّ فيهِ شقيّهُ وسعيدهُ

آهاً لصبٍ فيك ليس تقيله

وقتيل وجدٍ فيك ليس تقيده

أشكو الغرامَ وما يضرّ عميدك

الغيران أن يشكو الغرامَ عميده

ضعفتْ يداي عن الهوى وتناصرت

لمساءتي عدد الأسى وعديده

لو أنّهُ مثلُ الخطوب لصدّهُ

ملكٌ ملائكةُ السماءِ جنوده

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الساعاتي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

علي بن محمد بن رستم بن هَردوز، أبو الحسن، بهاء الدين بن الساعاتي. (1158 - 1207) م شاعر مشهور، خراساني الأصل، ولد ونشأ في دمشق. وكان أبوه يعمل الساعات بها. قال ابن قاضي شهبة: برع أبو الحسن في الشعر، ومدح الملوك، وتعانى الجندية وسكن مصر. وتوفي بالقاهرة. وأخوه الطبيب ابن السَّاعاتي (618 هـ 1221 م)

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

وجاهل لم يذق الحبا

وَجاهِلٍ لَم يَذُقِ الحُبّا لَحى مُحِبّاً دَنِفاً صَبّا لَو ذاقَ لَوعاتِ الهَوى لَم يَكُن هَوى ظَلومٍ عِندَهُ ذَنبا رَمَت ظَلومٌ بِسِهامٍ لَها قَلبي فَقَد أَقصَدَتِ

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

دعيني يا أميرة من سرار

دَعيني يا أَميرَةُ مِن سِرارِ وَمِن شَغَبٍ عَلَيَّ وَمِن مَسارِ قَطَعتُ إِلى الزِماع دَبيبَ واشٍ وَإِنَّ عَقارِبَ الواشي سَوارِ أَحينَ وَضَعتُ عَن رَأسي قِناعي وَضَمَّتني

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

صديقي من قديم إن فكري

صديقي من قديمٍ إنَّ فكري بما أبديت لي فكرٌ جديد وعدت بيسرتي فازددت عسراً فلا أدري أوعدٌ أو وعيد Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصة بيت شعر - أرى الناس خلان الجواد

قصة بيت شعر – أرى الناس خلان الجواد

قيل: ودخل إسحاق بن إبراهيم المَوصلي على الرَّشيد، فقال: ما لك؟ قال: سَوامِي سوامُ المُكثرينَ تجمُّلًا ومالي كما قد تعَلمينَ قليلُ وآمرةٍ بالبُخلِ قلتُ لها:

شعر سمنون المحب - شغلت قلبي عن الدنيا ولذتها

شعر سمنون المحب – شغلت قلبي عن الدنيا ولذتها

شَغَلْتَ قَلْبِي عَنِ الدُّنْيَا وَلِذَّتِهَا فَأَنْتَ وَالْقَلْبُ شَيْءٌ غَيْرُ مُفْتَرِقِ وَمَا تَطَابَقَتِ الأَحْدَاقُ مِنْ سِنَةٍ إِلَّا وَجَدْتُكَ بَيْنَ الْجَفْنِ وَالْحَدَقِ — سمنون المحب الأحداق: جمع

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً