أما أسيد والهجيم ومازن

ديوان جرير

أَمّا أُسَيدُ وَالهُجَيمُ وَمازِنٌ

فَشِرارُ مَن يَمشي عَلى الأَقدامِ

الظاعِنونَ عَلى هَوى نِسوانِهِم

وَالنازِلونَ بِشَرِّ دارِ مُقامِ

نشرت في ديوان جرير، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

ستخلع في فصافص ما سقتها

سَتَخلَعُ في فَصافِصَ ما سَقَتها بِدالِيَةٍ أُسَيِّدُ في دِبارِ سَقاها اللَهُ بِالأَشراطِ حَتّى تَحَنّى نَبتُ غادِيَةٍ وَساري وَلَو بِعنا أُسَيِّدَ لَم تَزِدنا أُسَيِّدُ قَتَّتَينِ عَلى…

أبا حاضر قنعت عارا وخزية

أَبا حاضِرٍ قَنَّعتَ عاراً وَخِزيَةً أُسَيِّدَ ما أَرسى حَراءٌ وَيَذبُلُ وَقَبلَكَ ما أَخزى تَميماً أُسَيِّدٌ وَقَنَّعَهُم ما لَيسَ عَنهُم يُحَوَّلُ نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء…

بئس الفوارس يوم نعف قشاوة

بِئسَ الفَوارِسُ يَومَ نَعفِ قُشاوَةٍ وَالخَيلُ عادِيَةٌ عَلى بِسطامِ الظاعِنونَ عَلى العَمى بِجَميعِهِم وَالخافِضونَ بِغَيرِ دارِ مُقامِ تَرَكوا الأُحَيمِرَ حينَ خَرَّقَهُ القَنا إِنَّ المُحامِيَ يَومَ…

سرت الهموم فبتن غير نيام

سَرَتِ الهُمومُ فَبِتنَ غَيرَ نِيامِ وَأَخو الهُمومِ يَرومُ كُلَّ مَرامِ ذُمَّ المَنازِلَ بَعدَ مَنزِلَةِ اللِوى وَالعَيشَ بَعدَ أُلائِكَ الأَقوامِ ضَرَبَت مَعارِفَها الرَوامِسُ بَعدَنا وَسِجالُ كُلِّ…

تعليقات