أمالك باكر الصهباء مال

ديوان أبو نواس

أَمالِكُ باكِرِ الصَهباءَ مالِ

وَإِن غالَوا بِها ثَمَناً فَغالِ

وَأَشمَطَ رَبِّ حانوتٍ تَراهُ

لِنَفخِ الزِقِّ مُسوَدَّ السِبالِ

دَعَوتُ وَقَد تَخَوَّنَهُ نُعاسٌ

فَوَسَّدَهُ بِراحَتِهِ الشِمالِ

فَقامَ لِدَعوَتي فَزِعاً مَروعاً

وَأَسرَعَ نَحوَ إِشعالِ الذُبالِ

وَأَفرَخَ روعُهُ وَأَفادَ بِشراً

وَهَرهَرَ ضاحِكاً جَذلانَ بالِ

فَلَمّا بَيَّنَتني النارُ حَيّا

تَحِيَّةَ وامِقٍ لَطِفِ السُؤالِ

عَدَدتُ بِكَفِّهِ أَلفاً لِشَهرٍ

بِلا شَرطِ المُقيلِ وَلا المَقالِ

فَظِلتُ لَدى دَساكِرِهِ عَروساً

بِعَذراوَينِ مِن خَمرٍ وَآلِ

كَذَلِكَ لا أَزالُ وَلَم أَزَلهُ

ذَريعَ الباعِ في ديني وَمالي

يُلائِمُني الحَرامُ إِذا اِجتَمَعنا

وَأَجفو عَن مُلاءَمَةِ الحَلالِ

نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات