ألم تشكر لنا كلب بأنا

ديوان الأخطل
شارك هذه القصيدة

أَلَم تَشكُر لَنا كَلبٌ بِأَنّا

جَلَونا عَن وُجوهِهِمِ الغُبارا

كَشَفنا عَنهُمُ نَزَواتِ قَيسٍ

وَمِثلُ جُموعِنا مَنَعَ الذِمارا

وَكانوا مَعشَراً قَد جاوَرونا

بِمَنزِلَةٍ فَأَكرَمنا الجِوارا

فَلَمّا أَن تَخَلّى اللَهُ مِنهُم

أَغاروا إِذ رَأوا مِنّا اِنفِتارا

فَعاقَبناهُمُ لِكَمالِ عَشرٍ

وَلَم نَجعَل عِقابُهُمُ ضِمارا

وَأَطفَأنا شِهابَهُمُ جَميعاً

وَشُبَّ شِهابُ تَغلِبَ فَاِستَنارا

تَحَمَّلنا فَلَمّا أَحمَشونا

أَصابوا النارَ تَستَعِرُ اِستِعارا

وَأَفلَتَ حاتِمٌ بِفُلولِ قَيسٍ

إِلى القاطولِ وَاِنتَهَكَ الفِرارا

جَزَيناهُم بِما صَبَحوا شُعَيثاً

وَأَصحاباً لَهُ وَرَدوا قَرارا

وَخَيرُ مَتالِفِ الأَقوامِ يَوماً

عَلى العَزّاءِ عَزماً وَاِصطِبارا

فَمَهما كانَ مِن أَلَمٍ فَإِنّا

صَبَحناهُم بِها كَأساً عُقارا

فَلَيتَ حَديثَنا يَأتي شُعَيثاً

وَحَنظَلَةَ بنَ قَيسٍ أَو مِرارا

بِما دِنّاهُمُ في كُلِّ وَجهٍ

وَأَبدَلناهُمُ بِالدارِ دارا

فَلا راذانُ تُدعى فيهِ قَيسٌ

وَلا القاطولُ وَاِقتَنَصوا الوِبارا

صَبَرنا يَومَ لاقَينا عُمَيراً

فَأَشبَعنا مَعَ الرَخَمِ النِسارا

وَكانَ اِبنُ الحُبابِ أُعيرَ عِزّاً

وَلَم يَكُ عِزُّ تَغلِبَ مُستَعارا

فَلا تَرجوا العُيونَ لِتَنزِلوها

وَلا الرَهَواتِ وَاِلتَمِسوا المَغارا

وَسيري يا هَوازِنُ نَحوَ أَرضٍ

بِها العَذراءُ تَتَّبِعُ القُتارا

فَإِنّا حَيثُ حَلَّ المَجدُ يَوماً

حَلَلناهُ وَسِرنا حَيثُ سارا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأخطل، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الأخطل

الأخطل

الأخطل التغلبي ويكنى أبو مالك ولد عام 19 هـ، الموافق عام 640م، وهو شاعر عربي وينتمي إلى قبيلة تغلب العربية ، وكان نصرانيا، شاعر مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. وهو أحد الثلاثة المتفق على أنهم أشعر أهل عصرهم: جرير والفرزدق والأخطل.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

يا رسول الحبيب أهلا وسهلا

يا رَسولَ الحَبيبِ أَهلاً وَسَهلاً بِكَ يا مُهدِيَ السُرورِ إِلَينا عَهدُكَ الآنَ بِالحَبيبِ قَريبٌ وَلَنا نَحنُ مُدَّةً ما اِلتَقَينا فَأَعِد ذِكرَ مَن ذَكَرتَ وَزِدنا مِن

الكميت بن زيد

نزائع من آل الوجيه ولا حق

نزائعُ من آل الوَجيه ولا حق تخفف بالتقزيع منها وبالهلبِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان تأبط شرا
تأبط شراً

أضافت إليه طرقة الليل مافتاً

أَضافَت إِلَيهِ طُرقَةُ اللَيلِ مافَتاً ثُباتاً إِذا ظَلَّ الفَتى وَهوَ أَوجَلُ بَدا بِحَرامِ اللَهِ حَتّى اِستَحَلَّهُ وَكانَ شِفاءً ثَأرُ نَفسي مُعَجِّلُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العلاء المعري - وأعط أباك النصف حيا وميتا

شعر أبو العلاء المعري – وأعط أباك النصف حيا وميتا

وَأَعطِ أَباكَ النَصفَ حَيّاً وَمَيِّتاً :: وَفَضِّل عَلَيهِ مِن كَرامَتِها الأُمّا أَقَلَّكَ خِفّاً إِذا أَقَلَّتكَ مُثقِلاً :: وَأَرضَعَتِ الحَولَينِ وَاِحتَمَلَت تِمّا وَأَلقَتكَ عَن جَهدٍ وَأَلقاكَ

شعر الحارث بن حلزة - لما جفاني أخلائي وأسلمني

شعر الحارث بن حلزة – لما جفاني أخلائي وأسلمني

لَمّا جَفاني أَخِلّائي وَأَسلَمَني دَهري وَلحمُ عِظامي اليَومَ يُعتَرَقُ أَقبَلتُ نَحوَ أَبي قابوسَ أَمدَحُهُ إِنَّ الثَناءَ لَهُ وَالحَمدُ يَتَّفِقُ — الحارث بن حلزة Recommend0 هل

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً