ألم تستحي من وجه المشيب

ألم تستحي من وجه المشيب - عالم الأدب

أَلَم تَستَحيِ مِن وَجهِ المَشيبِ

وَقَد ناجاكَ بِالوَعظِ المُشيبِ

أَراكَ تُعِدُّ لِلآمالِ ذُخراً

فَما أَعدَدتُ لِلأَمَلِ القَريبِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن المعتز، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

رأيت الطريق إلى الوصل وعرا

رأيتُ الطّريقَ إلى الوَصْلِ وَعْرا فقدَّمْتُ رِجْلاً وأَخّرْتُ أُخْرَى وأودَعْتُ شَطْرَ الفؤادِ الرَّجَا ءَ حَزْماً وفَرَّغْتُ لليأسِ شَطْرا وقد جعَل النّاسُ إلاّ الأقَلْ لَ يُبدونَ…

تعليقات