ألم تر أن جند الورد وافى

ديوان الطغرائي
شارك هذه القصيدة

ألمْ تَرَ أَنّ جُنْدَ الوردِ وافَى

بصُفْرٍ من مَطارفِهِ وحُمْرِ

أتَى مستلْئِماً في الشوكِ منهُ

نِصالَ زُمُرَّدٍ وتِراسَ تِبْرِ

فجلَّى بالسرورِ هُمومَ قلبي

وطاردَ بالنشاطِ بناتِ صدري

فما عذري إِذا أنا لم أقابِلْ

أياديَهُ بشُكْرٍ أو بسُكْرِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الطغرائي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الطغرائي

الطغرائي

العميد فخر الكتاب مؤيد الدين أبو إسماعيل الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد الدؤلي الكناني المعروف بالطغرائي (455 - 513 هـ/ 1061 - 1121م) شاعر، وأديب، ووزير، وكيميائي، من أشهر قصائدة لامية العجم.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

عبد الله بن المعتز

فوا حزني على غفلات عيش

فَوا حَزَني عَلى غَفلاتِ عَيشٍ وَأيامٍ سَلَفنَ لَنا قِصارِ وَدارٍ لِلمَليحَةِ لَم تُعَمَّر لَنا لَذّاتُها بَينَ الدِيارِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن المعتز، شعراء

ديوان البحتري
البحتري

أقول لعنس كالعلاة أمون

أَقولُ لِعَنسٍ كَالعَلاةِ أَمونِ مُضَبَّرَةٍ في نِسعَةٍ وَوَضينِ تَقي السَيفَ إِن جاوَزتِ قُلَّةَ ساطِحٍ وَضَمَّكِ وَالمَعروفَ بَطنُ طَرونِ وَلا توغِلي في أَرسَناسَ فَتَعثُري بِمُندَرِسِ الأَحجارِ

ديوان الفرزدق
الفرزدق

أو تعطف العيس صعرا في أزمتها

أَو تَعطِفَ العيسَ صُعراً في أَزِمَّتِها إِلى اِبنِ لَيلى إِذا اِبزَوزى بِكَ السَفَرُ فَعُجتُها قِبَلَ الأَخيارِ مَنزِلَةً وَالطَيِّبي كُلِّ ما اِلتاثَت بِهِ الأُزُرُ قَرَّبتُ مُحلِفَةً

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً