ألما على شط الفرات المقدس

ديوان لسان الدين بن الخطيب
شارك هذه القصيدة

ألِمّا على شَطِّ الفُراتِ المقَدَّسِ

فخَيْرُ مَقيلٍ للهُدَى ومُعرَّسِ

سَيَهْديكَ عرْفُ الطّيبِ واليومُ شامِسٌ

ونارُ القِرَى تدْعوكَ في جُنْحِ حِنْدِسِ

وتَلْقَى قِباباً دونَها كلُّ ضامِرٍ

منَ الأعْوجِيّاتِ السّلاهِبِ أشْوَسِ

وأزْهَر فضْفاضِ الرِّداءِ إذا احْتَبى

بسُدّةِ نادٍ أو قَرارَةِ مجْلِسِ

يُريكَ حِجَى لُقْمانَ في حِلمِ أحْنَفٍ

ومنْطِقِ قُسٍّ تحْتَ حِكمَةِ هُرْمُسِ

فإنْ شِئْتَ في بحْرِ النّدى منْهُ فاغْتَرِفْ

وإنْ شِئْتَ في نارِ الهُدَى منْهُ فاقْبِسِ

وبلِّغْ عُلىً للبُعْدِ منّي ألوكَةً

بأعْطَرِ منْ عرْفِ الصِّبا المُتَنَفَّسِ

أبا حسَن خُذْها مُجاجَةَ شاعِر

فَصيحٍ متَى رامَ امْتِداحَكَ يخْرَسِ

كتبْتُ وقدْ نازَعْتُ فيكَ مُلاءَةً

كسَتْني شُحوباً في المُلاءِ المورَّسِ

لشَوْقٍ ثَوى بيْنَ الحَيازِم والحَشى

وبُعْدٍ رَمى في القَلْبِ سهْمَ مُقَرْطِسِ

ولولا حِذاري واتّقائيَ جاهِداً

علَى رُقْعَةٍ منْ حامِلٍ متلمِّسِ

لأبْثَثْتُكَ الشّوقَ الذي هوَ كامِنٌ

وناديْتُ يا مَصْدورَ صَدْري تنفَّسِ

وبكْرٍ تثنّى منْكَ تلْعبُ بالنُّهى

وتَرْفُلُ تِيهاً في غُلالةِ سُنْدُسِ

كما ابتَسَم الزّهْرُ الجَنيُّ بروْضَةٍ

ورَفّ الحَيا منْ فوْقِ ورْدٍ ونرْجِسِ

كَما اتّسَقَ العِقْدُ الثّمينُ بلَبّةٍ

فَراقَ بهِ وصْفُ الفِرِنْدِ المجنّسِ

ألَذّ على الأسْماعِ منْ صوْتِ مِزْهَرٍ

وأعْذَبُ في الأفواهِ من ريقِ ألْعَسِ

يَميناً فَما عَوْدُ الشّبابِ الذي مَضى

لذي كِبَرٍ وما الغِنى عنْدَ مُفْلِسِ

ولا النّوْمُ منْ بعْدِ السُّهادِ لساهِرٍ

بأحْسَنَ منْها في عُيونٍ وأنْفُسِ

ثَكِلْتُ وَفائي وهْوَ أكرَمُ صاحِبٍ

وخالَطْتُ إيماني بإيمانِ مُلْبِسِ

إذا لمْ أُبَلِّغْ فِيكَ نفْسيَ عُذْرَها

وأترُكُ حمْدي فيكَ أسوَةَ مؤتَسي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

أصبت بعيني من أصاب بعينه

أَصَبتُ بِعَيني مَن أَصابَ بِعَينِهِ فُؤادي وَلَم يَعقِل دَمي يَومَ طَلَّه لَقَد ثَأَرَت عَيني بِقَلبي وَلَم يَكُن حَلالاً لَهُ مِن مُهجَتي ما اِستَحَلَّه فَأَهلاً بِعَينَيهِ

المكزون السنجاري

توهم الجاهل المغرور عن سفه

تَوَهَّمَ الجاهِلُ المَغرورُ عَن سَفَهٍ أَنَّ الفَضيلَةَ في الإِثراءِ لِلرَجُلِ وَظَنَّ أَنَّ لِباسَ الزُهدِ مَنقَصَةٌ إِذا غَدا المَرءَ عَرياناً مِنَ الحُلَلِ وَما دَرى لِتَعاميهِ وَغَرَّتهُ

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

كم أديب فطن عالم

كَم أَديبٍ فَطِنٍ عالِمِ مُستَكمِلِ العَقلِ مُقِّلٍ عَديمِ وَمِن جَهولٌ مُكثِرٍ مالَهُ ذَلِكَ تَقديرُ العَزيزُ العَليمِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان علي بن أبي طالب،

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر امرؤ القيس - تصد وتبدي عن أسيل وتتقي

شعر امرؤ القيس – تصد وتبدي عن أسيل وتتقي

تَـصُدُّ وتُبْدِي عَنْ أسِيْلٍ وَتَتَّقــِي بِـنَاظِرَةٍ مِنْ وَحْشِ وَجْرَةَ مُطْفِـلِ — امرؤ القيس شرح أبيات الشعر وجرة: موضع، الْمُطفِل: التي لها طفل. الوحش: جمع وحشي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً