ديوان أبو العلاء المعري
شارك هذه القصيدة

أَلَصُبحُ أَصبَحُ وَالظَلا

مُ كَما تَراهُ أَحَمُّ حالِك

يَتَبارَيانِ وَيَسلُكا

نِ إِلى الوَرى ضيقَ المَسالِك

أَسَدانِ يَفتَرِسانِ مَن

مَرّا بِهِ فَأَبَه لِذالِك

حَمَلا المَمالِكَ عَن رِدىً

قاضٍ إِلى خانٍ وَآلِك

أَودى المُلوكَ عَلى اِحتِرا

سِهِمُ وَلم تَبقَ المَمالِك

لا يَكذِبَنَّ مُؤَجَّلٌ

ما سالِمٌ إِلّا كَهالِك

يا رَضوَ لا أَرجو لِقا

أَكَ بَل أَخافَ لِقاءَ مالِك

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

ألا نسيا نفسي حديث البلابلِ

ألا نَسّيا نفسي حديثَ البلابلِ بمشمولةٍ صفراءَ من خَمرِ بابلِ فما العيش إلا في ندامِ سُلافةٍ تنادَمها العصران غير ثَمائِلِ نضا الدهرُ عن أسآرها جُلَّ

ديوان أبو نواس
أبو نواس

أبا العباس كف عن الملام

أبا العبّاس كُفّ عن الملامِ ودع عنكَ التعمّقَ في الكلامِ فقد وحياةِ مَن أهوى وتهوى أقامَ قيامتي شهرُ الصيام أماتَ مجانتي وأبادَ لهوي وعطّل راحتيّ

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

أقلامنا الواسطيه

أقْلامُنا الواسِطيَّهْ ذَوابِلٌ خطّيّهْ مصْروفَةٌ لجِهادٍ وحِكمَةٍ وعطيّهْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو الأسود الدؤلي - تعودت مس الضر حتى ألفته

شعر أبو الأسود الدؤلي – تعودت مس الضر حتى ألفته

تَعَوَّدتُ مَسَّ الضَرِّ حَتّى أَلِفتُهُ وَأَسلَمَني طولُ البَلاءِ إِلى الصَبرِ وَوَسَّع صَدري لِلأَذى كَثرَةُ الأَذى وَكانَ قَديماً قَد يَضيقُ بِهِ صَدري — أبو الأسود الدؤلي

لله در عصابة نادمتهم - حسان بن ثابت

لله در عصابة نادمتهم – حسان بن ثابت

لِلَّهِ دَرُّ عِصابَةٍ نادَمتُهُم يَوماً بِجِلَّقَ في الزَمانِ الأَوَّلِ يُغشَونَ حَتّى ما تَهِرُّ كِلابُهُم لا يَسأَلونَ عَنِ السَوادِ المُقبِلِ — حسان بن ثابت Recommend0 هل

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً