ألا يا غراب البين ما لك كلما

ديوان قيس بن الملوح
شارك هذه القصيدة

أَلا يا غُرابَ البَينِ ما لَكَ كُلَّما

تَذَكَّرتُ لَيلى طِرتَ لي عَن شَمالِيا

أَعِندَكَ عِلمُ الغَيبِ أَم أَنتَ مُخبِري

عَنِ الحَيِّ إِلّا بِالَّذي قَد بَدا لِيا

فَلا حَمَلَت رِجلاكَ عُشّاً لِبَيضَةٍ

وَلا زالَ عَظمٌ مِن جَناحَكَ واهِيا

أُحِبُّ مِنَ الأَسماءِ ما وافَقَ اِسمَها

أَوَ اَشبَهَهُ أَو كانَ مِنهُ مُدانِيا

وَما ذُكِرَت عِندي لَها مِن سُمَيَّةٍ

مِنَ الناسِ إِلّا بَلَّ دَمعي رِدائِيا

سَلي الناسَ هَل خَبَّرتُ سِرَّكِ مِنهُمُ

أَخا ثِقَةٍ أَو ظاهِرَ الغِشِّ بادِيا

وَأَخرُجُ مِن بَينِ البُيوتِ لَعَلَّني

أُحَدِّثُ عَنكِ النَفسَ في السِرِّ خالِيا

وَإِنّي لَأَستَغشي وَما بِيَ نَعسَةٌ

لَعَلَّ خَيالاً مِنكِ يَلقى خَيالِيا

أَقولُ إِذا نَفسي مِنَ الوَجدِ أَصعَدَت

بِها زَفرَةٌ تَعتادُها هِيَ ما هِيا

أَشَوقاً وَلَمّا يَمضِ لي غَيرُ لَيلَةٍ

رُوَيدَ الهَوى حَتّى تَغِبَّ لَيالِيا

تَمُرُّ اللَيالي وَالشُهورُ وَلا أَرى

غَرامي لَكُم يَزدادُ إِلّا تَمادِيا

وَقَد يَجمَعِ اللَهُ الشَتيتَينِ بَعدَ ما

يَظُنّانِ كُلَّ الظَنِّ أَلّا تَلاقِيا

تَساقَطُ نَفسي حينَ أَلقاكِ أَنفُساً

يَرِدنَ فَما يَصدُرنَ إِلّا صَوادِيا

فَإِن أَحيَ أَو أَهلِك فَلَستُ بِزائِلٍ

لَكُم حافِظاً ما بَلَّ ريقٌ لِسانِيا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان قيس بن الملوح، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى لم يكن مجنوناً وإنما لقب بذلك لهيامه في حب ليلى العامرية التي نشأ معها وعشقها فرفض أهلها ان يزوجوها به، فهام على وجهه ينشد الأشعار ويأنس بالوحوش ويتغنى بحبه العذري، فيرى حيناً في الشام وحيناً في نجد وحيناً في الحجاز.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

الكميت بن زيد

هزجات إذا أدرن على الكف

هزجات إذا أدرن على الكف يُطَرِّبْنَ بالغناء المُديرا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

ومدام حكت سهيل اتقادا

وَمُدامٍ حَكَت سُهَيلَ اِتِّقاداً في زُجاجٍ كَأَنَّهُ المِرّيخُ ذاتِ نَشرٍ تُريكَ حامِلُها وَه وَ بِمِسكٍ أَو عَنبَرٍ مَلطوخُ عَتَّقَتها القُسوسُ مِسكِيَّةَ الأَن فاسِ لا قارِسٌ

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

قلت له لما انثنى وانتشا

قُلْتُ لَهُ لَمّا انْثَنَى وَانْتَشَا جُدْ بِوِصَالٍ مِنْكَ لِي إِنْ تَشَا فَقالَ لِي تَبْغِي وِصَالَ الرَّشا وَأَنْتَ لا تَبْذُلُ مِنْكَ الرُّشا فَقُلْتُ هَذِي مُهْجَتِي وَالحَشَا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن البراق - فبعد لحظك لا أرنو لغانية

شعر ابن البراق – فبعد لحظك لا أرنو لغانية

يا بِنتَ شَمسِ ضُحىً يا أُختَ بَدرِ دُجىً يا ضَرَّةَ الغُصنِ مَهما راقَ بِالثَّمَرِ يَبلَى الزَّمانُ وَأَشواقي مُجَدَّدَةٌ تَجولُ مِنِّي مَجالَ السَّمعِ وَالبَصَرِ وَلَو سَمَحتِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً