ألا يا سلم قد شحطت نواك

أَلا يا سَلمَ قَد شَحَطَت نَواكِ

فَلا وَصلٌ لِغانِيَةٍ سِواكِ

وَلا حُبٌّ لَدَيَّ وَلا تَصافٍ

لِغَيرِكِ ما عَلا قَدَمي شِراكي

لَقَد ماطَلتِني يا حِبِّ عَصراً

فَلَيتَ اللَهُ بِالحُبِّ اِبتَلاكِ

لِتَلقَي بَعدَ ما أَلقى وَوَجدي

وَلا وَاللَهِ ما أَهوى رَداكِ

وَلَكِن قَد مَنَحتُ هَوايَ صَفواً

فَلَيتَ اللَهُ يَمنَحُني حَواكِ

وَلَيتَ العاذِلاتِ غَداةَ بِنتُم

وَأَظهَرنَ المَلامَةَ لي فِداكِ

وَلَيتَ مُخَبِّري بِالصَرمِ مِنكُم

عَلانِيَةً نَعانِيَ إِذ نَعاكِ

فَأَتبَعَهُ لِكَي تُجزَينَ وُدّي

وَما سَلمى تُجازيني بِذاكِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عمر بن أبي ربيعة، شعراء العصر الأموي، قصائد
شارك هذه القصيدة
ديوان عمر بن أبي ربيعة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة، شاعر مخزومي قرشي، شاعر مشهور لم يكن في قريش أشعر منه وهو كثير الغزل والنوادر والوقائع والمجون والخلاعة، أحد شعراء الدولة الأموية ويعد من زعماء فن التغزل في زمانه. وهو من طبقة جرير، والفرزدق والأخطل.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

ما أوبق الأنفس إلا الأمل

مَا أَوْبَقَ الأَنْفُسَ إِلاَّ الأَمَلُ وَهْوَ غُرُورٌ مَا عَلَيْهِ عَمَلٌ يَفْرِضُ مِنْهُ الشَّخْصُ وَهْماً مَا لَهُ حَالٌ وَلاَ مَاضٍ وَلاَ مُسْتَقْبَلُ مَا فَوْقَ وَجْهِ الأَرْضِ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

جمال دين الإله أنقذني

جمال دين الإله أنقذَني من عثرتي وانتقى ثنا كلمي يسأل عزّي ويقتضي طلبي وكل ذا حيلةٌ على الكرم علَّمه الفضل في مناصبه من علَّم الكاتبين

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

ضربن إلينا خدودا وساما

ضَرَبنَ إِلَينا خُدوداً وِساما وَقُلنَ لَنا اليَومَ موتوا كِراما وَلا تَبرُكوا بِمُناخِ الذَليلِ يُرَحِّلُهُ الضَيمُ عاما فَعاما إِلى كَم خُضوعٌ لِرَيبِ الزَمانِ قُعوداً أَلا طالَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

إن الحياة لثوب سوف تخلعه - البارودي

إن الحياة لثوب سوف تخلعه – البارودي

يأيها السَادِرُ المُزوَرُّ مِن صَلَفٍ مَهْلاً، فَإِنَّكَ بِالأَيَّامِ مُنْخَدِعُ دَعْ مَا يَرِيبُ، وَخُذْ فِيمَا خُلِقْتَ لَهُ لَعَلَّ قَلبكَ بِالإيمانِ يَنتَفِعُ إِنَّ الْحَيَاة َ لثَوْبٌ سَوْفَ

شعر إيليا ابو ماضي - و تحيّرت في مقلتيها دمعة

شعر إيليا ابو ماضي – و تحيّرت في مقلتيها دمعة

وَتَحَيَّرَت في مُقلَتَيها دَمعَةٌ خَرساءُ لا تَهمي وَلَيسَ تَغورُ فَكَأَنَّها بَطَلٌ تَكَنَّفَهُ العِدى بِسُيوفِهِم وَحُسامُهُ مَكسورُ — إيليا ابو ماضي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً