ألا يا زينة الدنيا جميعا

ديوان ابن الرومي
شارك هذه القصيدة

ألا يا زينةَ الدنيا جميعاً

وواسطة القلادةِ في النظامِ

نطقْتَ بحكمةٍ جلَّى سناها

عن المعنى اللطيفِ دُجى الظلامِ

تلذُّ كأنها روْحٌ وراحٌ

وتمشي في العروقِ وفي العظامِ

ولولا أنت قلَّ الواجِدوها

على سعة المذاهبِ في الكلامِ

ولم تُدلل بها فيقول زارٍ

أتاركةً تدلُّلَها قطامِ

فلو أنَّ الكلامَ غدا جزوراً

إذاً لذهبْتَ منه بالسنامِ

يقول أميرُنا إذْ ذاقَ منه

كريقِ النحلِ أو دمْعِ الغمامِ

أهِزَّةُ منطق كالسِّحْرِ لُطْفاً

عرتني أم سماعٍ أم مُدامِ

إذا قالت حزامِ فصدِّقوها

فإنَّ القولَ ما قالَتْ حزامِ

ولو عِيبتْ هنالكمُ لديهِ

لقال نكيرهُ صمِّي صمامِ

ومن قبل العبارة ما لقيتُم

بمعنىً فيه مصلحةُ الأنامِ

فعافيْتُم إماماً من أثامٍ

وأعفيتم قياماً من غرامِ

فكيف نُرى وكيف تَرَوْنَ مَعْنىً

حوى دفعَ الغرامِ مع الأنامِ

لقد أنعمتُمُ نُعْمى ونُعْمى

على المأْمومِ منّا والإمامِ

وجِئْتُم في الحياطةِ والتَّوقِّي

بتلك المُنجِياتِ من الملامِ

بلِ المستوعبان الشُّكرَ مِنّا

ومن أعلامِ مِلَّتِنا الكرامِ

وأصبحتم بذاك وقد سلِمْتُم

على ربِّ السلامةِ والسلامِ

رأيتُ الشعرَ حين يقالُ فيكم

يعودُ أرقَّ من سَجْع الحمامِ

ويلبسُ حين نخلعُه عليكم

وساماً من وجوهِكُمُ الوِسامِ

ويجسُمُ قَدْرُهُ ويزيدُ نُبلاً

بأقدارٍ لكم فيه جِسامِ

فتمَّتْ نعمةٌ المولى عليكم

ولا قرن الفناءُ إلى التمامِ

وزاد ودام صنعُ اللَّه فيكم

وطاب مع الزيادةِ والدوامِ

وعَيْش أبيكَ ذي النعم الجواري

على الدنيا وذي المِنن العِظامِ

لما لؤم المُبَشِّر يومَ نادى

أقرَّ اللَّهُ عيْنَك بالغُلامِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الرومي

ابن الرومي

هو أبو الحسن علي بن العباس بن جريج، المعروف بابن الرومي شاعر من شعراء القرن الثالث الهجري في العصر العباسي، تميز ابن الرومي بصدق إحساسه، فأبتعد عن المراءاة والتلفيق، وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه، وتذكيره بالألم والموت، كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء،

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

لا تقبلوا قول الوشاة فإنهم

لا تَقبَلوا قَولَ الوُشاةِ فَإِنَّهُم كانوا لَنا في حُبِّكُم أَعداءَ جاءَت خَواطِرُكُم إِلَيَّ فَجاءَها بِالإِفكِ فَاِنصَرَفَت بِهِ إِذ جاءَ هُوَ في الفُؤادِ إذا دنا وتناءى

ديوان الفرزدق
الفرزدق

فتحت لهم حتى فككت قيودهم

فَتَحتَ لَهُم حَتّى فَكَكتَ قُيودَهُم قَناطِرَ مَن قَد كانَ قَبلَكَ قَنطَرا وَلَيسَت كَما تَبني العُلوجُ وَحَوَّلَت عَنِ الجِسرِ أَبدانُ السَفينِ المُقَيَّرا لُجَينِيَّةً بيضاً وَمَيّالَةَ العُرى

ديوان أبو نواس
أبو نواس

كما لا ينقضي الأرب

كَما لا يَنقَضي الأَرَبُ كَذا لا يَفتُرُ الطَرَبُ خَلَت مِن حاجَتي الدُنيا فَلَيسَ لِوَصلِها سَبَبُ تَفانَت دونَها الأَطماعُ حالَت دونَها الحُجُبُ رَأَيتُ البائِسينَ سِوا يَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو تمام - بيضاء يصرعها الصبا عبث الصبا

شعر أبو تمام – بيضاء يصرعها الصبا عبث الصبا

أَرَأَيتَ أَيُّ سَوالِفٍ وَخُدودِ عَنَّت لَنا بَينَ اللِوى فَزَرودِ أَترابُ غافِلَةِ اللَيالي أَلَّفَت عُقَدَ الهَوى في يارَقِ وَعُقودِ بَيضاءُ يَصرَعُها الصِبا عَبَثَ الصَبا أُصُلاً بِخوطِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً