ألا يا أبا الجارود هل أنت مخبري

ديوان أبو الأسود الدؤلي
شارك هذه القصيدة

أَلا يا أَبا الجارودِ هَل أَنتَ مُخبِري

بِأَيِّ زِنادٍ عِندَكُم يورَيَن قَدحي

سَكَتُّ فَلَم يَبلُغ بيَ السَكتُ نَقرَةً

وَقُلتُ فَلَم أبلغ بِذمٍّ وَلا مَدحِ

وَإِنَّكَ قَد عَلَّمتَني فَعَلِمتُهُ

فِراقَ الخَليلِ في جَمالٍ وَفي صَفحِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو الأسود الدؤلي، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو الأسود الدؤلي

أبو الأسود الدؤلي

أبو الأسود ظالم بن عمرو بن سفيان الدؤلي الكناني (16 ق.هـ. -69 هـ)، من سادات التابعين وأعيانهُم وفقهائهُم وشعرائهُم ومحدثيهُم ومن الدهاة حاضرِي الجواب وهو كذلك نحوي عالِم وضع علم النحو في اللغة العربية وشكّل أحرف المصحف، وضع النقاط على الأحرف العربية.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

أشرق أم أغرب يا سعيد

أُشَرِّقُ أَم أُغَرِّبُ يا سَعيدُ وَأَنقُصُ مِن زَماعي أَم أَزيدُ عَدَتني عَن نَصيبَينَ العَوادي فَنُجحي أَبلَهٌ فيها بَليدُ أَرى الحِرمانَ أَبعُدُهُ قَريبٌ بِها وَالنُجحَ أَقرَبُهُ

ديوان ابن زيدون
ابن زيدون

لئن قصر اليأس منك الأمل

لَئِن قَصَّرَ اليَأسُ مِنكِ الأَمَل وَحالَ تَجَنّيكِ دونَ الحِيَل وَناجاكِ بِالإِفكِ فِيِّ الحَسودُ فَأَعطَيتِهِ جَهرَةً ما سَأَل وَراقَكِ سِحرُ العِدا المُفتَرى وَغَرَّكِ زورُهُمُ المُفتَعَل وَأَقبَلتِهِم

ديوان أبو نواس
أبو نواس

ألا يا شهر كم تبقى

أَلا يا شَهرُ كَم تَبقى مَرِضنا وَمَلَلناكا إِذا ما ذُكِرَ الحَمدُ لِشَوّالٍ ذَمَمناكا فَيا لَيتَكَ قَد بِنتَ وَما نَطمَعُ في ذاكا وَلَو أَمكَنَ أَن يُقتَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر نزار قباني - وعدت بأشياء أكبر مني

شعر نزار قباني – وعدت بأشياء أكبر مني

وعدتُكِ.. أنْ لا أعودَ .. وعُدْتْ.. وأنْ لا أموتَ اشتياقاً.. ومُتّ.. وعدتُ بأشياءَ أكبرَ منّي فماذا بنفسي فعلتْ؟ لقد كنتُ أكذبُ من شدّة الصدقِ، والحمدُ

شعر البارودي - فتصدق بنظرة منك تشفي

شعر البارودي – فتصدق بنظرة منك تشفي

فَتَصدَّقْ بِنَظْرَة ٍ مِنْكَ تَشْفِي داءَ قَلْبٍ مِنَ الْغَرَامِ مُلَقَّى كانَ أبقى مِنهُ الغرامُ قَليلاً فَأذَابَ الصُّدُودُ مَا قَدْ تَبَقَّى — محمود سامي البارودي Recommend0

شعر نزار قباني - لا تسألوني ما اسمه حبيبي

شعر نزار قباني – لا تسألوني ما اسمه حبيبي

لا تسألوني ما اسمُهُ حبيبي أخشى عليكم ضَوْعَةَ الطُيُوبِ زقُّ العـبيرِ.. إنْ حـطّمتموهُ غـرقتُمُ بعاطـرٍ سـكيبِ والله لو بُحْتُ بأيِّ حرفٍ تكدّسَ الليلَكُ في الدروبِ —

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً