ألا هل إلى إلمامة أن ألمها

ديوان جميل بن معمر
شارك هذه القصيدة

أَلا هَل إِلى إِلمامَةٍ أَن أُلِمَّها

بُثَينَةُ يَوماً في الحَياةِ سَبيلُ

عَلى حينَ يَسلو الناسُ عَن طَلَبِ الصِبا

وَيَنسى اِتِّباعَ الوَصلِ مِنكِ خَليلُ

فَإِن هِيَ قالَت لا سَبيلَ فَقُل لَها

عَناءٌ عَلى العُذرِيُّ مِنكِ طَويلُ

أَلا لا أُبالي جَفوَةَ الناسِ إِن بَدا

لَنا مِنكِ رَأيٌ يا بُثَينَ جَميلُ

وَما لَم تُطيعي كاشِحاً أَو تَبَدَّلي

بِنا بَدَلاً أَو كانَ مِنكِ ذُهولُ

وَإِنَّ صَباباتي بِكُم لَكَثيرَةٌ

بُثَينَ وَنِسيانِكُمُ لَقَليلُ

يَقيكِ جَميلٌ كُلَّ سوءٍ أَما لَهُ

لَدَيكِ حَديثٌ أَو إِلَيكِ رَسولُ

وَقَد قِلتُ في حُبّي لَكُم وَصَبابَتي

مَحاسِنَ شِعرٍ ذِكرُهُنَّ يَطولُ

فَإِن لَم يَكُن قَولي رِضاكِ فَعَلِّمي

هُبوبَ الصِبا يا بَثنَ كَيفَ أَقولُ

فَما غابَ عَن عَيني خَيالُكِ لَحظَةً

وَلا زالَ عَنها وَالخَيالُ يَزولُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان جميل بثينة، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
جميل بن معمر

جميل بن معمر

جميل بن معمر هو جميل بن عبد الله بن مَعْمَر العُذْري القُضاعي"ويُكنّى أبا عمرو (ت. 82 هـ/701 م) شاعر ومن عشاق العرب المشهورين. كان فصيحًا مقدمًا جامعًا للشعر والرواية. وكان في أول أمره راويا لشعر هدبة بن خشرم، كما كان كثير عزة راوية جميل فيما بعد. لقب بجميل بثينة لحبه الشديد لها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

على من لا أسميه السلام

عَلى مَن لا أُسَمّيهِ السَلامُ حَبيبٌ فيهِ قَد ضَجَّ الأَنامُ مَليحٌ كُلَّ ما فيهِ مَليحٌ مَليحٌ دونَهُ البَدرُ التَمامُ وَلي زَمَنٌ أُكاتِمُهُ هَواهُ وَقَلبي فيهِ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

أمسى دمشقي الأمير ودهره

أمسى دمشقيُّ الأمير ودهرُه ملقٍ عليه بركَهُ وجِرانَهُ والَى عليه مصيبتين أفاضتا عبراتِه واستذكَتا أحزانَهُ بأخ شقيقٍ بعد أُمٍّ برةٍ بالأمس قطَّع منهما أقرانَهُ وأجلُّ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

إني أتيتك للسلام

إِنّي أَتَيتُكَ لِلسَلا مِ تَكَلُّفاً مِنّي وَحُمقا فَصَدَدتَ عَنّي نَخوَةً وَتَجَبُّراً وَلَوَيتَ شِدقا فَلَو أَنَّ رِزقي في يَدَي كَ لَما طَلَبتُ الدَهرَ رِزقا Recommend0 هل

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

يلومونني ان همت وجدا بحسنها - محمود سامي البارودي

يلومونني ان همت وجدا بحسنها – محمود سامي البارودي

يَلُومُونَنِي أَنْ هِمْتُ وَجْداً بِحُسْنِهَا وَأَيُّ امْرِئٍ بِالْحُسْنِ لَيْسَ يَهِيمُ وَهَلْ يَغْلِبُ الْمَرْءُ الْهَوَى وَهْوَ غَالِبٌ وَيُخْفِي شَكَاةَ الْقَلْبِ وَهْوَ كَلِيمُ فَإِنْ أَكُ مَحْسُورَاً بِهَا

شعر بشار بن برد - ألا يا قوم خلوني وشأني

شعر بشار بن برد – ألا يا قوم خلوني وشأني

أَلا يا قَومِ خَلّوني وَشَأني فَلَستُ بِتارِكٍ حُبَّ الغَواني نَهَوني يا أُمامَةَ عَن هَواكُم فَلَم أَقبَل مَقالَةَ مَن نَهاني فَإِن لَم تَسعَدي فَعِدي وَمُنّي خَلاعاً

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً