ألا هل أتى الحسناء أن حليلها

ديوان تأبط شرا
شارك هذه القصيدة

أَلا هَل أَتى الحَسناءَ أَنَّ حَليلَها

تَأَبَّطَ شَرّاً وَاِكتَنَيتُ أَبا وَهبِ

فَهَبهُ تَسَمّى اِسمي وَسَمّانِيَ اِسمَهُ

فَأَينَ لَهُ صَبري عَلى مُعظَمِ الخَطبِ

وَأَينَ لَهُ بَأسٌ كَبَأسي وَسَورَتي

وَأَينَ لَهُ في كُلِّ فادِحَةٍ قَلبي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان تأبط شرا، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
تأبط شراً

تأبط شراً

تأبط شراً هو ثابت بن جابر الفهمي (توفي نحو 530 م), أحد شعراء الجاهلية الصعاليك شاعر عدّاء، من فتاك العرب في الجاهلية. كان من أهل تهامة. شعره فحل، استفتح الضبي مفضلياته بقصيدة له.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

إذا ما أخو الخمسين أمل مثلها

إذا ما أخو الخمسين أمَّل مثلها فيا ويحه إن خاب أو أدرك الأملْ هو الموتُ أو نيلُ التي في منالها ذهابُ الشبابِ الغضّ واللهوِ والغزلْ

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

جمحت بك الجاهات في غلوائها

جَمَحَت بِكَ الجاهاتُ في غُلَوائِها سَفَهاً فَغُصَّ مِنَ العِنانِ قَليلا وَاِحذَر لَواذِعَ قائِلٍ مُتَغَطرِفٍ أَمسى يَسُنُّ لِسانَهُ لِيَقولا بِفَواقِرٍ تَدَعُ الرُؤوسَ أَميمَةً وَقَوارِعٍ تَدَعُ العَزيزَ

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

لله في كل ما يبديه تعليل

لله في كل ما يبديه تعليلُ والخلق تكثيرُه في الأمر تقليلُ صح الجواب لقوم يسألون وما صح الجواب لأن الفعل توكيل في كل شيء له

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

حافظ إبراهيم - سلام على الإسلام بعد محمد

حافظ إبراهيم – سلام على الإسلام بعد محمد

سَلامٌ عَلى الإِسلامِ بَعدَ مُحَمَّدٍ سَلامٌ عَلى أَيّامِهِ النَضِراتِ عَلى الدينِ وَالدُنيا عَلى العِلمِ وَالحِجا عَلى البِرِّ وَالتَقوى عَلى الحَسَناتِ — حافظ ابراهيم Recommend0 هل

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً