ألا قل لعبدة إن جئتها

ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

أَلا قُل لِعَبدَةَ إِن جِئتَها

وَقَد يُبلِغُ الأَقرَبُ الباعِدا

أَجَدَّكِ لا أَنتِ تَشفينَني

وَلا الصَيدُ مُتَّبِعٌ صائِدا

كَأَنَّكِ لَم تَعلَمي أَنَّني

مَلَلتُ الوِسادَةَ وَالعائِدا

لِطارِفِ حُبٍّ أَصابَ الفُؤاد

وَقَد يَمنَعُ الطارِفُ التالِدا

إِذا نَقَضَ النَأيُ حُبَّ اِمرِئٍ

وَجَدتُ تَباريحَهُ زائِدا

فَأَصبَحَ في بَعضِ أَيّامِهِ

طَؤوعاً وَفي بَعضِها فاسِدا

بِلا سَقَمٍ داخِلٍ شَفَّني

سِوى الحُبِّ إِنَّ لَهُ جاهِدا

كَذاكَ المُحِبُّ تَعَيَّرتِهِ

فَأَنتِ تَرَي شَخصَهُ واحِدا

يَجورُ إِذا هِيَ جارَت بِهِ

وَيُصبِحُ إِن قَصَدَت قاصِدا

أَحاديثُ يَعجَبُ مِنها الفَتى

خَلا أَن يَكونَ لَها رائِدا

وَأَعجَبُ مِنها وَإِن أَصبَحَت

أَعاجيبَ تَستَنتِجُ الهاجِدا

تَجَنّيكِ زَيناً عَلى عاشِقٍ

وَلَم يَأتِ ما ساءَكُم عامِدا

أَعَبّادَ أَغفَلتِ وَجدي بِكُم

فَلَيتَكِ لَم تُغفِلي الواجِدا

أَسِيّانَ مَن لَم يَنَم لَيلَةً

لَدَيكِ وَمَن باتَها راقِدا

إِذا أَنتِ لَم تَرفِدي عاشِقاً

فَمَن ذا يَكونُ لَهُ رافِدا

قَطَعتِ اللَيالِيَ في هَجرِهِ

رُقاداً وَمَن باتَها ساهِدا

يَراني الَّذي لَم يُحِط عِلمُهُ

رِدائي فَيَحسَبُني عابِدا

بِما أَقصَرَ الطَرفُ عَن مَنظَرٍ

يَكونُ إِلى شَخصِكُم نائِدا

وَذَلِكَ مِن حُبِّكُم هَيبَةٌ

كَما يُكرِمُ الوَلَدُ الوالِدا

فَإِن شِئتِ أَحرَمتُ وَصلَ النِساء

وَإِن شِئتِ لَم أَطعَمِ البارِدا

وَشَربٍ بَهاليلَ في لَيلَةٍ

مِنَ الشَهرِ حَلّوا بِها صاعِدا

رِزانٍ إِذا رَعَدَت مُزنَةٌ

عَلَيهِم فَإِن يَسمَعوا الراعِدا

تَخالُ جَنا الوَردِ وَالرازِقي

يِ بَينَهُمُ رَوضَةً فارِدا

دَعاني إِلَيهِم أَبو عامِرٍ

وَكُنتُ إِلى مِثلِهِم وارِدا

لَهُم زَجَلٌ بَعدَ نَومِ العُيون

وَصَفراءُ تَستَألِفُ الفَاقِدا

إِذا ما ثَنَت جيدَها نَظرَةٌ

حَسِبتَ الغَزالَ بِها عاقِدا

فَلَمّا رَأَيتُ مَدينِيَّةً

يَظَلُّ الحَليمُ بِها مائِدا

وَقامَ السُقاةُ بِسَلسالَةٍ

فَحَيّا بِهِ ماجِداً ماجِدا

وَكَرشاءُ مُلتَئِمٌ في الحَرير

كَأَنَّ بِلَبّاتِها جاسِدا

رَكوبٌ إِذا الكَأسُ كَرَّت لَهُ

أَكَبَّ فَخَرَّ لَها ساجِدا

ذَكَرتُ الجِنانَ فَلَم أَنسَكُم

فَهَيَّجتِ لي طَرَباً قائِدا

يَقولُ أَبو ثَقِفٍ إِذ رَأى

مِنَ المَينِ إِنسانَها بائِدا

أَفي القَلبِ حُبُّ الَّتي لَم تَزَل

تُناجي الهُمومَ بِها قاعِدا

فَقُلتُ أَلَم يَكفِ فَيضُ الدُموعِ

سُؤالاً وَأَن لا يُرى جامِدا

فَلا تَسأَلِ القَلبَ عَن حُبِّها

كَفى بِالدُموعِ لَها شاهِدا

وَكَم كائِدٍ لِيَ مِن أَجلِكُم

وَما كانَ لي قَبلَكُم كائِدا

هَمَمتُ بِهِ عِندَ عَوراتِهِ

مُشَهَّرَةً تُرمِضُ الحاقِدا

فَوَهَّنَني عَنهُ حُبِّيكُمُ

وَفي الحُبِّ ما يوهِنُ الجالِدا

سَأَلتُ عُبَيدَةَ إِذ لَم تَجُد

مُحِبّاً لِيَومي هَوىً جامِدا

الاِثنَينِ هَل فيهِما رَحمَةٌ

لِذي شَجَنٍ يَنظُرُ الواعِدا

فَقالَت لَنا مِنهُمُ راشِدٌ

وَلَستُ أَرى مِنهُمُ راشِدا

أَيا لَيتَ شِعري عَلى هَجرِها

أَتَعتَلُّ أَنَّ لَها ذائِدا

فَقَد يُنجِزُ الوَعدَ في خُفيَةٍ

مُحِبٌّ إِذا خَشِيَ الراصِدا

إِذا قُلتُ وافَقتُها خالَفَت

كَما خالَفَ الصادِرُ الوارِدا

فَإِن تَكُ عَبدَةُ قَد أَقصَرَت

فَأَصبَحَ ثَوبُ الصِبا هامِدا

فَذاكَ بِما يَصطَفي وِدُّها

وَتَزعُمُ ذا الغَيرَةِ الحاسِدا

وَذَلِكَ دَهرٌ مَضى صَفوُهُ

وَعَيشُ اِمرِئٍ لَم يَكُن خالِدا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لبيد بن ربيعة
لبيد بن ربيعة

حمدت الله والله الحميد

حَمِدتُ اللَهَ وَاللَهُ الحَميدُ وَلِلَّهِ المُؤَثَّلُ وَالعَديدُ فَإِنَّ اللَهَ نافِلَةٌ تُقاهُ وَلا يَقتالُها إِلّا سَعيدُ وَلَستُ كَما يَقولُ أَبو حُفَيدٍ وَلا نَدمانُهُ الرِخوُ البَليدُ فَعَمّي

ديوان الأسود بن يعفر النهشلي
الأسود بن يعفر النهشلي

قالت له أم صمعا إذ تؤامره

قالت له أم صمعا إذ تؤامره ألا ترى لذوي الأموال والهلك Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأسود النهشلي، شعراء العصر الجاهلي، قصائد

ابن الوردي

قلت وقد عانقته

قلتُ وقدْ عانقتُهُ عندي منَ الصبحِ قلقْ قالَ وهلْ يحسدُنا قلتُ نعمْ قالَ انفلقْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو فراس الحمداني - وإني وإياه لعين وأختها

شعر أبو فراس الحمداني – وإني وإياه لعين وأختها

وَما نَحنُ إِلّا وائِلٌ وَمُهَلهَلٌ صَفاءً وَإِلّا مالِكٌ وَمُتَمِّمُ وَإِنّي وَإِيّاهُ لَعَينٌ وَأُختُها وَإِنّي وَإِيّاهُ لَكَفٌّ وَمِعصَمُ — أبو فراس الحمداني Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً