ألا زعمت عرسي سويدة أنها

ديوان الفرزدق
شارك هذه القصيدة

أَلا زَعَمَت عِرسي سُوَيدَةُ أَنَّها

سَريعٌ عَلَيها حِفظَتي لِلمُعاتِبِ

وَمُكثِرَةٍ يا سَودَ وَدَّت لَوَ أَنَّها

مَكانَكِ وَالأَقوامُ عِندَ الضَرايِبِ

وَلَو سَأَلَت عَنّي سُوَيدَةُ أُنبِئَت

إِذا كانَ زادُ القَومِ عَقرَ الرَكايِبِ

بِضَربي بِسَيفي ساقَ كُلُّ سَمينَةٍ

وَتَعليقِ رَحلي ماشِياً غَيرَ راكِبِ

وَلَولا أُبَينوها الَّذينَ أُحِبُّهُم

لَقَد أَنكَرَت مِنّي عُنودَ الجَنائِبِ

وَلَكِنَّهُم رَيحانُ قَلبي وَرَحمَةً

مِنَ اللَهِ أَعطاها مَليكُ العَواقِبِ

يَقودونَ بي إِن أَعمَرَتني مَنِيَّةٌ

وَيَنهونَ عَنّي كُلَّ أَهوَجَ شاغِبِ

هُمُ بَعدَ أَمرِ اللَهِ شَدّوا حِبالَها

وَأَوتادَها فينا بِأَبيَضَ ثاقِبِ

لَنا إِبِلٌ لا تُنكِرُ الحَبلَ عَجمُها

وَلا يُنكِرُ المَأثورُ ضَربَ العَراقِبِ

وَقَد نُسمِنُ الشَولَ العِجافَ وَنَبتَغي

بِها في المَعالي وَهيَ حُدبُ الغَوارِبِ

خَرَجنا بِها مِن ذي أُراطى كَأَنَّها

إِذا صَدَّها الراعي عِصِيُّ المَشاجِبِ

جُفافٌ أَجَفَّ اللَهُ عَنهُ سَحابَهُ

وَأَوسَعَهُ مِن كُلِّ سافٍ وَحاصِبِ

فَما ظَلَمَت أَن لا تَنورَ وَخَلفَها

إِذا الجَدبُ أَلقى رَحلَهُ سَيفُ غالِبِ

خَليطانِ فيها قَد أَبادا سَراتَها

بِعَرقِ المَناقي وَاِجتِلاحِ الغَرائِبِ

وَلَو أَنَّها نَخلُ السَوادِ وَمِثلُهُ

بِحافاتِها مِن جانِبٍ بَعدَ جانِبِ

وَلَو أَنَّها تَبقى لِباقٍ لَأُلجِئَت

إِلى رَجُلٍ فيها صَنيعٍ وَكاسِبِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق (38 هـ / 641م - 114 هـ / 732م) شاعر عربي من شعراء العصر الأموي من أهل البصرة، واسمه همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي. وكنيته أبو فراس وسمي الفرزدق لضخامة وتجهم وجهه، ومعناها الرغيف، اشتهر بشعر المدح والفخرُ وَشعرُ الهجاء.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

حفزت إليك الشعر بالشعر ترتمي

حفزتُ إليك الشعرَ بالشعر ترتمي غواربُهُ حتى كأنك أخرسُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

بين أجفان ابن عمرو وسواد

بين أجفان ابن عمرو وسواد دائرٌ في كلّ عقل بخمر كلما طافَ على الصبّ غنى إسقنيها يا سواد بن عمرو Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

الكميت بن زيد

أنخن أوما فصرن دهما وما

أنخن أوما فصرن دهما وما غيّرهن الهناء والجرب كانت مطايا المضمنات من الجـ ـوع ذو العيال ان سغبوا ولا شحيح اقام في دمنـ ـة المنزل

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

سهم بن حنظلة - إن العواذل قد أتعبنني نصبا

سهم بن حنظلة – إن العواذل قد أتعبنني نصبا

إِنَّ الْعَوَاذِلَ قَدْ أَتْعَبْنَنِي نَصَبَا وَخِلْتُهُنَّ ضَعِيفَاتِ القُوَى كُذُبَا الْغَادِيَاتِ عَلَى لَوْمِ الفَتَى سَفَهًا فِيمَا اسْتَفَادَ وَلاَ يَرْجِعْنَ مَا ذَهَبَا يَا أَيُّهَا الرَّاكِبُ المُزْجِي مَطِيَّتَهُ

شعر عروة بن أذينة - صرمت سعيدة ودها وخلالها

شعر عروة بن أذينة – حوراء واضحة تزال صبابة

حَوراءُ واضِحَةٌ تزال صَبابَةً ما عِشت تذكُر حسنَها وجَمالَها وحَديثها الحَسَنُ الجَميل وعَقلَها ذاكَ الأَصيل إِذا أَرَدت مِحالَها ومَقالَها في الكاشِحينَ فَأَوشَكَت ما نُسِيَت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً