ألا خذها إليك عن الحرون

ديوان ابن الرومي
شارك هذه القصيدة

ألا خذها إليك عن الحَرونِ

تَناسخَها القرونُ عن القرونِ

أبا فَسْوَى لقد دانيت منا

غريماً لا يُماطل بالديون

أتاني عنكَ أنك نلتَ مني

ولستَ على المودة بالأمين

عساك أمنتَ بادرتي وصدِّي

لما أغلقْتَ بيتك من رُهُونِ

غُررتَ وأطعمتك ظنون كِذبٍ

وأضعفُ عصمةٍ عِصَمُ الظنونِ

أفاطمُ آذِني بالصرم مني

كما انقطع القرينُ من القرينِ

أرى لأبيك إدلالاً وعِرضي

أعزُّ عليَّ مَرْزَأةً فبيني

فلستُ أراك قيمةَ كَظم غيظي

ولا عرضي من العرض الثمين

سَيكفيني مكانَك وصلُ أخرى

وأبطشُ غير مَثنيِّ اليمين

هبيني كنتُ أهضمُ فيك عرضي

أأهضِمُ ضلَّةً عرضي وديني

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الرومي

ابن الرومي

هو أبو الحسن علي بن العباس بن جريج، المعروف بابن الرومي شاعر من شعراء القرن الثالث الهجري في العصر العباسي، تميز ابن الرومي بصدق إحساسه، فأبتعد عن المراءاة والتلفيق، وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه، وتذكيره بالألم والموت، كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء،

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

أضحى فؤادك غير ذات أوان

أَضحى فُؤادَكَ غَيرَ ذاتِ أَوانِ بَل لَم يَرُعكَ تَحَمُّلُ الجيرانِ بانوا وَصَدَّعَ بَينَهُم شَعبَ النَوى عَجَباً كَذاكَ تَقَلُّبُ الأَزمانِ أَخطا الرَبيعُ بِلادَهُم فَتَيَمَّنوا وَلِحُبِّهِم أَحبَبتُ

ديوان أبو نواس
أبو نواس

أنت يا ابن الربيع ألزمتني النسك

أَنتَ يا اِبنَ الرَبيعِ أَلزَمتَني النُس كَ وَعَوَّدتِنيهِ وَالخَيرُ عادَه فَاِرعَوى باطِلي وَأَقصَرَ حَبلي وَتَبَدَّلتُ عِفَّةً وَزَهادَه لَو تَراني ذَكَرتَ لِلحَسَنِ البَص رِيِّ في حُسنِ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

لله قاهرة المعز فإنها

لِلَّهِ قاهِرَةُ المُعِزِّ فَإِنَّها بَلَدٌ تَخَصَّصَ بِالمَسَرَّةِ وَالهَنا أَوَما تَرى في كُلِّ قُطرٍ مُنيَةً مِن جانِبَيها وَهيَ مُجتَمَعُ المُنى Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عباس بن الأحنف أطالت عتابا ما أطيق جوابه

شعر عباس بن الأحنف – أطالت عتابا ما أطيق جوابه

أَطالَت عِتاباً ما أُطيقُ جَوابَهُ لَقَد عَظُمَت في العَينِ مِنّي وَجَلَّتِ وَصَدَّت بِوَجهٍ يَبهَرُ الشَمسَ حُسنُهُ إِذا أَبصَرَتهُ العَينُ حارَت وَزَلَّتِ فَقُلتُ لَها ما قالَ

ليالي بعد الظاعنين شكول - المتنبي

ليالي بعد الظاعنين شكول – المتنبي

لَيالِيَّ بَعدَ الظاعِنينَ شُكولُ طِوالٌ وَلَيلُ العاشِقينَ طَويلُ يُبِنَّ لِيَ البَدرَ الَّذي لا أُريدُهُ وَيُخفينَ بَدراً ما إِلَيهِ سَبيلُ وَما عِشتُ مِن بَعدِ الأَحِبَّةِ سَلوَةً

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً