Skip to main content
search

أَلا حَيِّيَا لَيلى وَقُولا لَها هَلا

فَقَد رَكِبَت أَمراً أَغَرَّ محجَّلا

دَعِي عَنكِ تَهجاءَ الرِجالِ وَأَقِبِلي

عَلى أَذلَغيِّ يَملأُ استَكِ فَيشلاَ

بُرَيذِيَنةٌ بَلَّ البَراذِينَ ثَفرُها

وَقَد شَرِبَت مِن آخِرِ اللّيلِ أُيَّلا

وَقَد أَكَلَت بَقلاً وَخِيماً نَباتُهُ

وَقَد نَكَحَت شَرَّ الأَخايِلِ أَخيَلا

وَكَيفَ أُهاجِي شاعِراً رُمحُهُ اُستُهُ

خَضِيبَ البَنانِ لا يَزالُ مُكَحَّلا

فَلاَ تَحسَبِي جَريَ الرِهانِ تَرَقُّشاً

وَرَيطاً وإِعطاءَ الحَقِينِ مُجَلَّلا

النابغة الجعدي

أبو ليلى النابغة الجعدي الكعبي (55 ق هـ/568م - 65 هـ/684م): شاعر، صحابي، ومن المعمرين. ولد في الفلج (الأفلاج) جنوبي نجد. اشتهر في الجاهلية، وقيل إنه زار اللخميين بالحيرة. وسمي " النابغة " لأنه أقام ثلاثين سنة لا يقوم الشعر ثم نبغ فقاله. وكان ممن هجر الأوثان، ونهى عن الخمر، قبل ظهور الإسلام. جاء عنه في سير أعلام النبلاء: «النابغة الجعدي أبو ليلى، شاعر زمانه، له صحبة، ووفادة، ورواية. وهو من بني عامر بن صعصعة. يقال: عاش مائة وعشرين سنة. وكان يتنقل في البلاد، ويمتدح الأمراء. وامتد عمره، قيل: عاش إلى حدود سنة سبعين».

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024