ألا حييا ليلى وقولا لها هلا

ديوان النابغة الجعدي

أَلا حَيِّيَا لَيلى وَقُولا لَها هَلا

فَقَد رَكِبَت أَمراً أَغَرَّ محجَّلا

دَعِي عَنكِ تَهجاءَ الرِجالِ وَأَقِبِلي

عَلى أَذلَغيِّ يَملأُ استَكِ فَيشلاَ

بُرَيذِيَنةٌ بَلَّ البَراذِينَ ثَفرُها

وَقَد شَرِبَت مِن آخِرِ اللّيلِ أُيَّلا

وَقَد أَكَلَت بَقلاً وَخِيماً نَباتُهُ

وَقَد نَكَحَت شَرَّ الأَخايِلِ أَخيَلا

وَكَيفَ أُهاجِي شاعِراً رُمحُهُ اُستُهُ

خَضِيبَ البَنانِ لا يَزالُ مُكَحَّلا

فَلاَ تَحسَبِي جَريَ الرِهانِ تَرَقُّشاً

وَرَيطاً وإِعطاءَ الحَقِينِ مُجَلَّلا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان النابغة الجعدي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات