أقول للعين في يوم الفراق وقد

ديوان أسامة بن منقذ

أقولُ للعين في يومِ الفرَاقِ وقَد

فَاضَتْ بدمعٍ على الخدّينِ مُسْتَبِقِ

تَزوَّدِي اليومَ من تَوديعهم نظراً

فَفي غَدٍ تَفرُغي للدّمعِ والأرقِ

نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

متعا باللقاء عند الفراق

مُتِّعا بِاللِقاءِ عِندَ الفِراقِ مُستَجيرينَ بِالبُكا وَالعِناقِ كَم أَسَرّا هَواهُما حَذرَ البَي نِ وَكَم كاتَما غَليلَ اِشتِياقِ فَأَطَلَّ الفِراق فَإِجتَمَعا في هِ فِراقٌ أَتاهُما بِاِتِّفاقِ…

دوما نزحت للعين بعدك عبرة

دوَما نَزَحَت لِلعَينِ بَعدَكِ عَبرَةٌ إِذا اِنحَدَرَت قادَت لَها أَخَواتِ وَأَستَرزِقُ الرَحمَن لِلعَينِ نَظرَةً إِلَيكِ تُداويها مِنَ العَبَراتِ فَإِن مُتُّ بِالشَوقِ الَّذي بي إِلَيكُمُ فَتِلكَ…

يا من هم للعين قره

يا مَنْ همْ للعينِ قرَّهْ ولبيتِهِمْ قدرٌ وقدرهْ مُنُّوا علينا واحضروا فحضورُكم أصلُ المسرَّهْ نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

تعليقات