أفادت وجهتي بنداك مالا

ديوان لسان الدين بن الخطيب

أَفَادَتْ وِجْهَتِي بِنَدَاكَ مَالاً

قَضَى دَيْنِي وَأَصْلَحَ بَعْضَ حَالِي

وَمَتَّعْتُ الْخَوَاطِرَ بِانْشِرَاحٍ

وَأَطْرَفْتُ النَّوَاظِرَ بِاكْتِحَالِ

وَأُبْتُ خَفِيفَ ظَهْرٍ وَالْمَطَايَا

بِجَاهِكِ تَشْتَكِي ثِقَلَ الرِّحَالِ

وَشَأْنِي لِلْمَعَالِمِ غَيْرُ شَانِي

وَحَالِي بالْمَكَارِمِ جِدُّ حَالِي

فَحُبُّ عُلاَكَ إيمَانِي وَعَقْدِي

وَشُكْرُ نَدَاكَ دِينِي وَانْتِحَالِي

كَأَنْ قَدْ صَحَّ لِلَّهِ انْقِطَاعِي

بِتَأمِيلِي جَنَابَك وَارْتِحَالِي

وَمَا يَبْقَى سِوَى فِعْلٍ جَمِيلٍ

وَحَالُ الدَّهْرِ لاَ تَبْقَى بِحَالِ

وَكُلُّ بِدَايَةٍ فَإِلَى انْتِهَاءٍ

وَكُلُّ إِقَامَةٍ فَإِلَى ارْتِحَالِ

وَمَنْ سَامَ الْزَّمَانَ دَوَامَ أَمْرٍ

فَقَدْ وَقَفَ الرَّجَاءَ عَلَى الْمُحَالِ

نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أقمنا برهة ثم ارتحلنا

أَقَمْنَا بُرْهَةً ثُمَّ ارْتَحَلْنَا كَذَاكَ الدَّهْرُ حَالاً بَعْدَ حَالِ وَكُلُّ بِدَايَةٍ فَإِلَى انْتِهَاءِ وَكُلُّ إِقَامَةٍ فَإِلَى ارْتِحَالِ وَمَنْ سَامَ الزَّمَانَ دَوَامَ حَالٍ فَقَدْ وَقَفَ الرَّجَاءَ…

ما أقطع الآجال للآمال

ما أَقطَعَ الآجالَ لِلآمالِ وَأَسرَعَ الآمالَ في الآجالِ يُعجِبُني حالي وَأَيُّ حالِ يَبقى عَلى الأَيّامِ وَاللَيالي وَكُلُّ شَيءٍ فَإِلى زَوالِ يا عَجَباً مِنّي بِما اشتِغالي…

يا نفس إن الحق ديني

يا نَفسُ إِنَّ الحَقَّ ديني فَتَذَلَّلي ثُمَّ استَكيني فَإِلى مَتى أَنا غافِلٌ يا نَفسُ وَيحَكِ خَبِّريني وَإِلى مَتى أَنا مُمسِكٌ بُخلاً بِما مَلَكَت يَميني يا…

تعليقات