أغنيت عني غناء الماء في الشرق

ديوان أبو تمام
شارك هذه القصيدة

أَغنَيتَ عَنّي غَناءَ الماءِ في الشَرقِ

وَكُنتَ مُنشِئَ وَبلِ العارِضِ الغَدِقِ

جَدَّدتَ لي أَمَلاً كانَت رَواتِعُهُ

عَواكِفاً قَبلَها في مَطلَبٍ خَلِقِ

لَو كانَ خيمُ أَبي يَعقوبَ في حَجَرٍ

صَلدٍ لَفاضَ بِماءٍ مِنهُ مُنبَعِقِ

ما مِن جَميلٍ مِنَ الدُنيا وَلا حَسَنٍ

إِلّا وَأَكثَرُهُ في ذَلِكَ الخُلُقِ

يا مِنَّةً لَكَ لَولا ما أُخَفِّفُها

بِهِ مِنَ الشُكرِ لَم تُحمَل وَلَم تُطَقِ

بِاللَهِ أَدفَعُ عَنّي حَقَّ فادِحِها

فَإِنَّني خائِفٌ مِنها عَلى عُنُقي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو تمام، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو تمام

أبو تمام

أَبو تَمّام (188 - 231 هـ / 788-845 م) هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أحد أمراء البيان، في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

ما لي إلى السلوان عنك سبيل

ما لي إلى السلوانِ عنك سبيل فدع العذول وما عساهُ يقول مهما بعثت جوًى وفيض مدامع فعلى حشايَ ومقلتي محمول يا غصن بانٍ قد تبين

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

يا طالبا عند الإمام هوادة

يا طالباً عند الإمام هوادةً مهلاً وحسبُك مُنذراً شَشْداءُ حَكم الإمامُ عليه حكماً فيصلاً مرَّ السِّراط فليس فيهِ عداءُ حَكَم الإمامُ عليه بالحكم الذي قَسَم

ابن الوردي

قيل لي برطل الذهب

قيل لي بَرْطِلِ الذهبْ يتولِّي قضا حلبْ كيفَ همْ يحرقونني وأنا أشتري الحطبْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر مهيار الديلمي - ملكت نفسي مذ هجرت طمعي

شعر مهيار الديلمي – ملكت نفسي مذ هجرت طمعي

مَلَكْتُ نَفْسِي مُذْ هَجَرْتُ طَمَعِي الْيَأْسُ حُرٌّ، وَالرَّجَاءُ عَبْدُ وَلَوْ عَلِمْتُ رَغْبَةً تَسُوقُ لِي نَفْعًا، لَخِفْتُ أَنْ يُضَرَّ الزُّهْدُ — مهيار الديلمي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر المتنبي - أريقك أم ماء الغمامة أم خمر

شعر المتنبي – أريقك أم ماء الغمامة أم خمر

أَريقُكِ أَم ماءُ الغَمامَةِ أَم خَمرُ بِفِيَّ بَرودٌ وَهوَ في كَبِدي جَمرُ أَذا الغُصنُ أَم ذا الدِعصِ أَم أَنتِ فِتنَةٌ وَذَيّا الَّذي قَبَّلتُهُ البَرقُ أَم

الصمت هو صراخ - غسان كنفاني

شيعوا الشمس أبيات رائعة لأحمد شوقي

شَيَّعوا الشَمسَ وَمالوا بِضُحاها وَاِنحَنى الشَرقُ عَلَيها فَبَكاها لَيتَني في الرَكبِ لَمّا أَفَلَت يوشَعٌ هَمَّت فَنادى فَثَناها جَلَّلَ الصُبحَ سَواداً يَومُها فَكَأَنَّ الأَرضَ لَم تَخلَع

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً