أعوذ بالله من قوم إذا سمعوا

ديوان أبو العلاء المعري

أَعوذُ بِاللَهِ مِن قَومٍ إِذا سَمِعوا

خَيراً أَسَرّوهُ أَو شَرّاً أَذاعوهُ

ما حُمَّ كانَ وَلَم تَدفَعهُ مَشفَقَةٌ

وَيَفعَلُ الأَمرَ في الدُنِّيا مُطاعوهُ

إِنَّ النَجاشِيَّ نالَ المُلكَ عَن قَدَرٍ

بِرَغمِ ناسٍ لِبَعضِ التَجرِ باعوهُ

وَخالِدُ بنُ سِنانٍ لَيسَ يَنقُصُهُ

مِن قَدرِهِ الكَونُ في حَيٍّ أَضاعوهُ

ما لي رَأَيتُ دُعاةَ الغَيِّ ناطِقَةً

وَالرُشدُ يَصمُتُ خَوفَ القَتلِ داعوهُ

لا يَفرَحَنَّ بِمَولودٍ ذَوُو شَرفٍ

فَإِنَّما بُشَراءُ الطِفلِ ناعوهُ

كَذَلِكَ الدَهرُ غَنّى مَن يُصاحِبُهُ

وَلَم يَعُد بِسِوى الخُسرانِ ساعوهُ

وَاللَهُ حَقٌّ وَإِن ماجَت ظُنونُكُمُ

وَإِنَّ أَوجَبَ شَيءٍ أَن تُراعوهُ

نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أعوذ بالله ربي

أعوذُ باللهِ ربي من شرِّ طاعونِ النسبْ بارودُهُ المستعلي قدْ طارَ في الأقطارْ فتَّاش دهاشاتِهِ ساعي لصارخٍ ما رثي ولا فدى بدخيره دولابَهُ الطيارُ يدخل…

أعوذ بالله من ألي سفة

أَعوذُ بِاللَهِ مِن أُلي سَفَةٍ أَن يَعرِفوا عِلَّةَ الضَلالِ تُزَح يُسقَونَ راحاً لَهُم مُعَتَّقَةً لَو أَنَّها مِن قَليبِهِم لَنَزَح بَينَهُمُ كَالغِمامِ شادِيَةٌ تومِضُ في مَلبَسٍ…

تعليقات