أعدت لي الصبا وزمان أنسي

ديوان الأمير الصنعاني

أعدتْ ليّ الصبا وزمان أُنْسِي

بنظم لا يقاس بنظم قُس

فعدتُ به كأني في أزال

أضاحك والدي وأخي وعِرْسِي

جمال الدين وُدُّكَ في فؤادي

وَوُدُّ أبيك حل محل نفسي

حويتم كل مَكْرُمَةً ولطف

وسدتم في العوالم خير جنس

فنظمكُمُ وحظكُمُ عقود

تزين بالمحاسن كلَّ طِرْس

نظام قد عرى عنه المعرِّي

وخطٌّ لابن مقلة صار ينسي

وسَعْدِي قد أتاني مذ أتيتم

وغاب بأنسكم لي كل نحس

وشرفتم شهارة إذ أقمتم

بها فكأنها روضات قُدِسٍ

وأحيا لي صفيُّ الدين فيها

من التحقيق ما قد كان أنسي

فشكراً للزمان فقد حباني

بشيء لا يضال إليه حدسي

أتاني بالذي أهواه عفواً

ورد تفضلاً أيام أنسي

ودونك من تحياتي سلاماً

يزورك في الصباح وحين تمسي

نشرت في ديوان الأمير الصنعاني، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

تعليقات