أعاذلتي لا تعذلي عاشقا مثلي

أعاذلتي لا تعذلي عاشقا مثلي - عالم الأدب

أَعاذِلَتي لا تَعذُلي عاشِقاً مِثلي

وَلَكِن دَعيهِ وَاِعذِري الحُبَّ مِن أَجلي

وَنوحي عَلى صَبٍّ بَكَت عائِداتُهُ

صَريعِ قُدودِ البانِ وَالأَعيُنِ النُجلِ

رَمَينَ فَلَمّا أَن أَصَبنَ مَقاتِلي

تَوَلَّينَ فَاِنضَمَّت جِراحي عَلى النَبلِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن المعتز، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

قصة بيت الشعر – والله والله لا أنسى محبّتها

لا تجعلني هداك الله من ملكٍ … كالمستجير من الرّمضاء بالنّار | أردد سعاد على حرّان مكتئبٍ … يمسي ويصبح في همٍّ وتذكار | قد شفّه قلقٌ ما مثله قلقٌ … وأسعر القلب منه أيّ إسعار | والله والله لا أنسى محبّتها … حتّى أغيّب في قبري وأحجاري

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات