أظلوم حان إلى القبور ذهابي

ديوان العباس بن الأحنف
شارك هذه القصيدة

أَظَلومُ حانَ إِلى القُبورِ ذَهابي

وَبَليتُ قَبلَ المَوتِ في أَثوابي

فَعَلَيكِ يا سَكَني السَلامُ فَإِنَّني

عَمّا قَليلٍ فاعلَمِنَّ حِسابي

جَرَّعتِني غُصَصَ المَنِيَّةِ بِالهَوى

أَفَما بِعَيشِكِ تَرحَمينَ شَبابي

سُبحانَ مَن لَو شاءَ سَوّى بَينَنا

وَأَدالَ مِنكِ لَقَد أَطَلتِ عَذابي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان العباس بن الأحنف، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عباس بن الأحنف

عباس بن الأحنف

أبو الفضل العباس بن الأحنف الحنفي اليمامي النجدي, شاعر عربي عباسي. خالف الشعراء في طريقتهم فلم يتكسب بالشعر، وكان أكثر شعره بالغزل (شعر) والنسيب والوصف، ولم يتجاوزه إلى المديح والهجاء.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

ما إن لما بي دواء غير رؤيتها

ما إِن لِما بِي دَواءٌ غَيرُ رُؤيَتِها دَواءُ ما بِي عَزيزٌ غَيرُ مَوجودِ يا شُغلَ نَفسي عَنِ الدُنيا وَبَهجَتِها ما تَأمُرينَ بِصَبِّ القَلبِ مَعمودِ كَأَنَّهُ

ديوان أبو نواس
أبو نواس

رأى بخديه منبتا زغبا

رأى بخدّيهِ منبتاً زغباً فضنَّ عني هناكَ بالعملِ وقال قد صرتُ يا فتى رجلاً وذا قبيحٌ أراهُ بالرجُلِ قد كان ما كان في صباي فلا

ديوان حسان بن ثابت
حسان بن ثابت

رضيت حكومة المرقال قيس

رَضيتُ حُكومَةَ المِرقالِ قَيسٍ وَما أَخسَستُ إِذ حَكَّمتُ خالي لَهُ كَفٌّ تَفيضُ دَماً وَكَفٌّ يُباري جودُها سَحَّ الشَمالِ وَنَحنُ الحاكِمونَ بِكُلِّ أَمرٍ قَديماً نَبتَني شَرَفَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عمر بن أبي ربيعة - والدمع للشوق متباع فما ذكرت

شعر عمر بن أبي ربيعة – والدمع للشوق متباع فما ذكرت

وَالدَمعُ لِلشَوقِ مِتباعٌ فَما ذُكِرَت إِلّا تَرَقرَقَ دَمعُ العَينِ فَاِنسَكَبا لَم يُسلِهِ النَأيُ عَنها حينَ باعَدَها وَلَم يَنَل بِالهَوى مِنها الَّذي طَلَبا فَهوَ كَشِبهِ المُعَنّى

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً