أطعت أمر الهوى فيكم بمعصيتي

أطعت أمر الهوى فيكم بمعصيتي - عالم الأدب

أَطَعتُ أَمرَ الهَوى فيكُم بِمَعصِيَتي

مِن غَيرِ ما غِرَّةٍ عَنكُم نُهى الناهي

المالُ وَالجاهُ عِندي في مَحَبَّتِكُم

مَن ذا يَزهَدُني في المالِ وَالجاهِ

وَهَل يُغَيِّرُ لُبّي عَنكُم سَفَهُ ال

لاحي وَحُبّي لَكُم وَاللَهِ في اللَهِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان المكزون السنجاري، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

قم المُعَلِّمَ وفه التبجيلا! (معارضة لأمير الشعراء أحمد شوقي بك)

حَيِّ المُعَلِّمَ ، جَازِهِ التَّبْجِيلا إِنِّي أَرَاهُ مِنَ العُلُوْمِ رَسُوْلا وَانْثُر عَلَى مَجْهُودِهِ وَرْدَ الهَوَى وَانْصُبْ عَلَى آلائِهِ الإِكْلِيلا وَاشْكُرْ جَمِيلاً ، بات شكرُكَ دُوْنَهُ…

تعليقات