أشرق أم أغرب يا سعيد

ديوان البحتري
شارك هذه القصيدة

أُشَرِّقُ أَم أُغَرِّبُ يا سَعيدُ

وَأَنقُصُ مِن زَماعي أَم أَزيدُ

عَدَتني عَن نَصيبَينَ العَوادي

فَنُجحي أَبلَهٌ فيها بَليدُ

أَرى الحِرمانَ أَبعُدُهُ قَريبٌ

بِها وَالنُجحَ أَقرَبُهُ بَعيدُ

تَقاذَفَ بي بِلادٌ عَن بِلادي

كَأَنّي بَينَها خَبَرٌ شَرودُ

وَبِالساجورِ مِن ثُعَلِ بنِ عَمرٍو

صَناديدٌ مِنَ الفِتيانِ صيدُ

إِذا سَجَعَ الحَمامُ هُناكَ قالوا

لِفَرطِ الشَوقِ أَينَ ثَوى الوَليدُ

وَأَينَ يَكونُ مَرتَهَنٌ بِدَهرٍ

شَريدٌ في حَوادِثِهِ طَريدُ

وَخَلَّفَني الزَمانُ عَلى أُناسٍ

وُجوهُهُمُ وَأَيديهِم حَديدُ

لَهُم حُلَلٌ حَسُنَّ فَهُنَّ بيضٌ

وَأَفعالٌ سَمُجنَ فَهُنَّ سودُ

وَأَخلاقُ البِغالِ فَكُلَّ يَومٍ

يَعِنُّ لِبَعضِهِم خُلُقٌ جَديدُ

وَأَكثَرُ ما لِسائِلِهِم لَدَيهِم

إِذا ما جاءَ قَولُهُمُ تَعودُ

وَوَعدٌ لَيسَ يُعرَفُ مِن عُبوسِ اِن

قِباضِهِمِ أَوَعدٌ أَم وَعيدُ

أُناسٌ لَو تَأَمَّلَهُم لَبيدٌ

بَكى الخَلفَ الَّذي يَشكو لَبيدُ

أَلا لَيتَ المَقادِرَ لَم تُقَدَّر

وَلَم تَكُنِ الأَحاظي وَالجُدودُ

فَنَنظُرَ أَيَّنا يُضحي وَيُمسي

لَهُ هَذي المَواكِبُ وَالعَبيدُ

فَلَو كانَ الغِنى حَظّاً كَريماً

لَأَخطَأَهُ النَصارى وَاليَهودُ

وَلَكِنَّ الزَمانَ زَمانُ سوءٍ

سِجالُ الأَمرِ يَفعَلُ ما يُريدُ

فَأَسعُدُهُ عَلى قَومٍ نُحوسٍ

وَأَنحُسُهُ عَلى قَومٍ سُعودُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان البحتري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
البحتري

البحتري

البحتري (205 هجري - 284 هجري): هو أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، أحد أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي. البحتري بدوي النزعة في شعره، ولم يتأثر إلا بالصبغة الخارجية من الحضارة الجديدة. وقد أكثر من تقليد المعاني القديمة لفظيا مع التجديد في المعاني والدلالات، وعرف عنه التزامه الشديد بعمود الشعر وبنهج القصيدة العربية الأصيلة ويتميز شعره بجمالية اللفظ وحسن اختياره والتصرف الحسن في اختيار بحوره وقوافيه وشدة سبكه ولطافته وخياله المبدع.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

ألا أرى للمرء أن يأمن الدهرا

أَلا أَرى لِلمَرءِ أَن يَأمَنَ الدَهرا فَإِنَّ لَهُ في طولِ مُهلَتِهِ مَكرا فَكَم مِن مُلوكٍ أَمَّلوا أَن يُخَلَّدوا رَأَيتَ صُروفَ الدَهرِ تَجزُرُهُم جَرا بُليتُ بِدارٍ

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

كيف يبكي لمحبس في طلول

كَيفَ يَبكي لِمِحبَسٍ في طُلولِ مَن سَيَقضي لِحَبسِ يَومٍ طَويلِ إِنَّ في الحَشرِ وَالحِسابِ لَشُغلاً عَن وُقوفٍ بِكُلِّ رَسمٍ مُحيلِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

نصافي المعالي والزمان معاند

نُصافي المَعالي وَالزَمانُ مُعانِدٌ وَنَنهَضُ بِالآمالِ وَالجَدُّ قاعِدُ تَمُرُّ بِنا الأَيّامُ غَيرَ رَواجِعٍ كَما صافَحَت مَرَّ السُيولِ الجَلامِدُ وَتُمكِنُنا مِن مائِها كُلُّ مُزنَةٍ وَتَمنَعُنا فَضلَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العتاهية - لا تعتبن على الزمان

شعر أبو العتاهية – لا تعتبن على الزمان

لا تَعتَبَنَّ عَلى الزَمانِ فَما عِندَ الزَمانِ لِعاتِبٍ عُتبى وَلَئِن عَتَبتَ عَلى الزَمانِ لِما يَأتي بِهِ فَلَقَلَّ ما تَرضى — أبو العتاهية Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر عمر بن أبي ربيعة - فحييت إذ فاجأتها فتولهت

شعر عمر بن أبي ربيعة – فحييت إذ فاجأتها فتولهت

فَلَمّا فَقَدتُ الصَوتَ مِنهُم وَأُطفِئَت مَصابيحُ شُبَّت في العِشاءِ وَأَنوُرُ وَغابَ قُمَيرٌ كُنتُ أَرجو غُيوبَهُ وَرَوَّحَ رُعيانُ وَنَوَّمَ سُمَّرُ وَخُفِّضَ عَنّي النَومُ أَقبَلتُ مِشيَةَ ال

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً