أسيدتي هاتي فديتك ما جرمي

ديوان أبو العتاهية

أَسَيِّدَتي هاتي فَدَيتُكِ ما جُرمي

فَأَنزِلَ فيما تَشتَهينَ مِنَ الحُكمِ

تَلاعَبتِ بي يا عُتبُ ثُمَّ حَمَلتِني

عَلى مَركَبٍ بَينَ المَنِيَّةِ وَالسُقمِ

خَليلَيَّ ما لي لا تَزالُ مَضَرَّتي

تَكونُ عَلى الأَقدارِ حَتماً مِنَ الحَتمِ

يُصابُ فُؤادي حينَ أُرمى وَرَميَتي

تَعودُ إِلى نَحري وَيَسلَمُ مَن أَرمي

صَبَرتُ وَلا وَاللَهِ ما بي جَلادَةٌ

عَلى الصَبرِ لَكِن قَد صَبَرتُ عَلى رَغمي

أَلا في سَبيلِ اللَهِ جِسمي وَقُوَّتي

أَلا مُسعِدٌ حَتّى أَنوحَ عَلى جِسمي

تُعَدُّ عِظامي واحِداً بَعدَ واحِدٍ

بِمَنحى مِنَ العُذّالِ عَظماً عَلى عَظمِ

كَفاكِ بِحَقِّ اللَهِ ما قَد ظَلَمتِني

فَهَذا مَقامُ المُستَجيرِ مِنَ الظُلمِ

نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بكت عيني على جسمي

بَكَت عَيني عَلى جِسمي وَعَيني آفَةُ الجِسمِ وَعَيني لَم تَزَل تَجني بَلايا كُلُّها تَنمي وَقادَتني لِإِنسانٍ يَرى قَتلي مِنَ الغُنمِ فَيا مَن لا يُؤاتيني عَلى…

فديتك جسمي كان أحمل للشكوى

فَديتُكَ جِسمي كانَ أَحمَلَ لِلشَكوى وَكانَ عَلَيها مِنكَ يا سَيِّدي أَقوى فَدَيتُكَ لَم أَنصِفكَ إِذ أَنتَ لابِسٌ شِعاراً مِنَ الحُمّى وَلَم أَلبِسِ الحُمّى فَدَيتُكَ لَو…

تعليقات