أسعداني بالدمع يا عينيا

ديوان أبو العتاهية
شارك هذه القصيدة

أَسعِداني بِالدَمعِ يا عَينَيّا

أَسعِداني عَلَيهِ ما دُمتُ حَيّا

أَنَ أَولى بِما بَكَيتُ عَلى نَف

سي مِنَ الباكِياتِ يَوماً عَلَيّا

نَفَسٌ لي قَدِ اِنقَضى ثُمَّ طَرفي

وَهُما يَنعَيانِ نَفسي إِلَيّا

يُشِكُ الطَرفُ وَالتَنَفُسُّ أَلّا

يَترُكا لي مِنَ التَحَرُّكِ شَيّا

وَمِنَ الحَزمِ أَن أَكونَ لِنَفسي

قَبلَ مَوتي فيما مَلَكتُ وَصِيّا

عَجَباً ما عَجِبتُ مِن شُحِّ نَفسي

صَيَّرَتني مِلكاً لِمِلكِ يَدَيّا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العتاهية

أبو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي ، أبو إسحاق ولد في عين التمر سنة 130هـ/747م، ثم انتقل إلى الكوفة، كان بائعا للجرار، مال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه، ثم انتقل إلى بغداد، واتصل بالخلفاء، فمدح الخليفة المهدي والهادي وهارون الرشيد. أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

انظر إلى الأفق تبدى بدره

انْظُرْ إِلى الأُفْقِ تَبدَّى بَدْرُهُ وَحَوْلُهُ مِنْ كُلِّ نَجْمٍ شَارِقُ كَرُقْعَةِ الشَّطْرَنجِ إِلَّا أَنَّها لَمْ يَبْقَ إِلّا النَّقْشُ وَالبَيادِقُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشاب

الكميت بن زيد

ركبتم صعبتي أشرا وحينا

ركبتم صعبتي أشَراً وحيْنا ولستم للصِّعاب بمُقرنينا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

رأيت سما لاح بأفق مبين

رأيتُ سما لاح بأفقٍ مبين من العَلَمِ الفردِ ولما ارتدى بالبرُدةِ المثلى هلالٌ بدا بالأُفقِ الأعلى طعمتُ الهدى بالمورد الأحلى وما أنا فيما ذقتُه بالظنين

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

وَمَا فِي الظُّلْمِ مِثْلُ تَحَكُّمِ الضُّعَفَاءِ - خليل مطران

وَمَا فِي الظُّلْمِ مِثْلُ تَحَكُّمِ الضُّعَفَاءِ – خليل مطران

يَا لَلضَّعِيفَيْنِ اسْتَبَدَّا بِي وَمَا فِي الظُّلْمِ مِثْلُ تَحَكُّمِ الضُّعَفَاءِ قَلْبٌ أَذَابَتْهُ الصَّبَابَةُ وَالجَوَى وَغِلاَلَةٌ رَثَّتْ مِنَ الأَدْوَاءِ — خليل مطران Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

شعر العباس بن الأحنف إلى متى أنا ساهر

شعر العباس بن الأحنف – فإلى متى أنا ساهر يا راقد

نادَيتُ مَن طَرَدَ الرُقادَ بِنَومِهِ عَمّا أُعالِجُ وَهوَ خِلوٌ هاجِدُ يا ذا الَّذي صَدَعَ الفُؤادَ بِصَدِّهِ أَنتَ البَلاءُ طَريفُهُ وَالتالِدُ أَلقَيتَ بَينَ جُفونِ عَيني فُرقَةً

شعر المقنع الكندي - يعاتبني في الدين قومي وإنما

شعر المقنع الكندي – يعاتبني في الدين قومي وإنما

 يُعَاتِبُنِي فِي الدَّيْنِ قَوْمِي وَإِنَّمَــا دُيُونِيَ فِي أَشْيَاءَ تُكْسِبُهُمْ حَمْدَا  أَلَم يَرَ قَومي كَيفَ أوسِرَ مَرَّة وَأُعسِرُ حَتّى تَبلُغَ العُسرَةُ الجَهدا  أَسُدُّ بِهِ مَا قَدْ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً