أرى أم حسان الغداة تلومني

ديوان عروة بن الورد
شارك هذه القصيدة

أَرى أُمَّ حَسّانَ الغَداةَ تَلومُني

تُخَوِّفُني الأَعداءَ وَالنَفسُ أَخوَفُ

تَقولُ سُلَيمى لَو أَقَمتَ لِسِرِّنا

وَلَم تَدرِ أَنّي لِلمُقامِ أُطَوِّفُ

لَعَلَّ الَّذي خَوَّفتِنا مِن أَمامِنا

يُصادِفُهُ في أَهلِهِ المُتَخَلِّفُ

إِذا قُلتُ قَد جاءَ الغِنى حالَ دونَهُ

أَبو صِبيَةٍ يَشكو المَفاقِرَ أَعجَفُ

لَهُ خَلَّةٌ لا يَدخُلُ الحَقُّ دونَها

كَريمٌ أَصابَتهُ خُطوبٌ تُجَرِّفُ

فَإِنّي لَمُستافُ البِلادِ بِسُربَةٍ

فَمُبلِغُ نَفسي عُذرَها أَو مُطَوَّفُ

رَأَيتُ بَني لُبنى عَلَيهِم غَضاضَةٌ

بُيوتُهُمُ وَسطَ الحُلولِ التَكَنُّفُ

أَرى أُمَّ سِرياحٍ غَدَت في ظَعائِنٍ

تَأَمَّلُ مِن شامِ العِراقِ تُطَوِّفُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عروة بن الورد، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عروة بن الورد

عروة بن الورد

عروة بن الورد العبسي (توفي 607 م)، شاعر من عبس من شعراء الجاهلية وفارس من فرسانها وصعلوك من صعاليكها المعدودين المقدمين الأجواد. كان يسرق ليطعم الفقراء ويحسن إليهم. وكان يلقب عروة الصعاليك لجمعه إياهم وقيامه بأمرهم إذا أخفقوا في غزواتهم ولم يكن لهم معاش ولا مغزى،

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

الكميت بن زيد

ولما رأيت النسر عز ابن دأية

ولما رأيت النسر عزَّ ابن دأية وعشش في وكريه جاشت له نفسي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان أبو تمام
أبو تمام

نسائلها أي المواطن حلت

نُسائِلُها أَيَّ المَواطِنِ حَلَّتِ وَأَيُّ دِيارٍ أَوطَنَتها وَأَيَّتِ وَماذا عَلَيها لَو أَشارَت فَوَدَّعَت إِلَينا بِأَطرافِ البَنانِ وَأَومَتِ وَما كانَ إِلّا أَن تَوَلَّت بِها النَوى فَوَلّى

عبد الله بن المعتز

رب أمر تتقيه

رُبَّ أَمرٍ تَتَّقيهِ جَرَّ أَمراً تَرتَجيهِ خَفِيَ المَحبوبُ مِنهُ وَبَدا المَكروهُ فيهِ فَاِترُكِ الدَهرَ وَسَلِّم هُ إِلى عَدلٍ يَليهِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الأرجاني - تمتعتما يا مقلتي بنظرة

شعر الأرجاني – تمتعتما يا مقلتي بنظرة

تمتَّعتُما يا مُقلتيَّ بنظرةِ وأوردتُما قلبي أشرَّ المواردِ أعينيَّ كُفَّا عن فؤادي فإنَّهُ من البَغيِ سعيُ اثنينِ في قتلِ واحدِ — الأرجاني Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر البحتري - فرأيت غش صدورهم بعيونهم

شعر البحتري – فرأيت غش صدورهم بعيونهم

عَجَباً لِأَقوامٍ وَصَلتُ حِبالَهُم وَرَعيتُ غَيبَتَهُم بِكُلِّ مَشاهِدِ وَسَتَرتُ عَيبَهُمُ وَكُنتُ مُجاهِداً مَن رامَ نَقصَهُمُ بِكُلِّ تَجاهُدِ فَرَأَيتُ غِشَّ صُدورِهِم بِعُيونِهِم وَالعَينُ في الحالاتِ أَعدَلُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً