أدنى ابتسام منك تحيا القرائح

ديوان أبو الطيب المتنبي

أَدنى اِبتِسامٍ مِنكَ تَحيا القَرائِحُ

وَتَقوى مِنَ الجِسمِ الضَعيفِ الجَوارِحُ

وَمَن ذا الَّذي يَقضي حُقوقَكَ كُلَّها

وَمَن ذا الَّذي يُرضي سِوى مَن تُسامِحُ

وَقَد تَقبَلُ العُذرَ الخَفيَّ تَكَرُّما

فَما بالُ عُذري واقِفاً وَهوَ واضِحُ

وَإِنَّ مُحالاً إِذ بِكَ العَيشُ أَن أَرى

وَجِسمُكَ مُعتَلٌّ وَجِسمِيَ صالِحُ

وَما كانَ تَركي الشِعرَ إِلّا لِأَنَّهُ

تُقَصِّرُ عَن وَصفِ الأَميرِ المَدائِحُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان المتنبي، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات