أدلت بحسن خولت ولو انها

ديوان الشريف المرتضى

أدلّت بحسنٍ خُوّلتْ ولوَ اِنّها

أدلّتْ بإحسان إلينا عذرتُها

وقد رُزقتْ منّي مودّة مهجتِي

ولكنّني منها الغَداةَ حُرِمتُها

وقطّعت الأسبابَ بينِي وبينها

ولَو كنتُ خِلْواً من هواها قطعتُها

ولمّا رأتْ ثِقلَ العتاب تجرّمتْ

عليّ ذنوباً عندها ما عَلِمْتُها

تعاقبُ مَنْ لم يُجرها في ضميرِهِ

ولو أنّها مرّت عَلَىَّ غفرتُها

وملّتْ وما طال التزاورُ بينا

ولو أنّني طاولتُها ما مَلِلْتُها

نشرت في ديوان الشريف المرتضى، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أطاع لساني في مديحك إحساني

أَطَاعَ لِسَانِي فِي مَدِيحِكَ إِحْسَانِي وَقدْ لَهِجَتْ نَفْسِي بِفَتْحِ تِلِمْسَانِ فَأَطْلَعْتُهَا تَفْتَرُّ عَنْ شَنَبِ الْمُنَى وَتُسْفِرُ عَنْ وَجْهٍ مِنْ السَّعْدِ حُسَّانِ كَمَا ابْتَسَمَ النَّوارُ عَنْ…

تعليقات