أحمد الله الذي أسكننى

ديوان أبو نواس
شارك هذه القصيدة

أَحمَدُ اللَهَ الَّذي أَس

كَنَني دارَ الهَوانِ

وَجَفاني كُلُّ مَن أَم

مَلتُهُ حَتّى لِساني

لا يُدِلَّنَّ عَلى الإِخ

وانِ بَعدي مَن رَآني

مَن أَجادَ الظَنَّ بِالنا

سِ دَهاهُ ما دَهاني

كانَ لي إِلفٌ أُرَجّي

هِ لِرَيبِ الحَدَثانِ

روحُهُ روحي وَلَكِن

يَحتَوينا جَسَدانِ

هَمُّهُ هَمّي وَهَمّي

هَمُّهُ في كُلِّ شانِ

لَيسَ يَعصيني وَلا أَع

صيهِ ما قالَ كَفاني

فَجَفاني حينَ باهَي

تُ بِهِ رَيبَ الزَمانِ

تَرَكَ التَصريحَ بِالهَج

رِ فَقَرطَستُ المَعاني

إِنَّ في التَعريضِ لِلعا

قِلِ تَفسيرَ البَيانِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو نواس

أبو نواس

أبو نواس أو الحسن بن هانئ الحكمي الدمشقي شاعر عربي من أشهر شعراء عصر الدولة العباسية. ويكنى بأبي علي وأبي نؤاس والنؤاسي. وعرف أبو نواس بشاعر الخمر. ولكنه تاب عما كان فيه وأتجه إلى الزهد وقد أنشد عدد من الأشعار التي تدل على ذلك

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

المكزون السنجاري

كلما استنفذت قلبي من هوى

كُلَّما اِستَنفَذتُ قَلبي مِن هَوىً طَرَفَ الطَرفُ لَهُ وَجداً جَديدا فَكَأَنَّ العَينَ مِنّي اِعتَمَدَت أَنَّ قَلبي لا يُرى إِلّا عَميدا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان عبد الغفار الأخرس
عبد الغفار الأخرس

على مثله تجري الدموع السواجم

على مثله تجري الدُّموعُ السَّواجمُ وتبكي ديارٌ أُخْلِيَتْ ومعالمُ ومن بعده لم يبقَ في النَّاس مطمع لأُنسٍ ولا في هذه النَّاس عالم لتقضِ المنايا كيف

المكزون السنجاري

ليس زهد الفتى بتحريم حل

لَيسَ زُهدُ الفَتى بِتَحريمِ حَلٍّ مِن نِكاحٍ وَمَطعَمٍ وَشَرابِ وَاِرتِباطٍ بِالرُبطِ أَو بِاِعتِزالٍ في جِبالٍ وَلا بِرَقعِ ثِيابِ بَل بِقَصدٍ فيما أُحِلَّ وَزُهدٍ في حَرامٍ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً