أحب المهرجان لأن فيه

ديوان ابن الرومي
شارك هذه القصيدة

أُحبُّ المِهْرَجانَ لأنَّ فيهِ

سروراً للملوكِ ذوي السَناءِ

وباباً للمصير إلى أوانٍ

تُفتَّح فيه أبوابُ السماءِ

أُشبِّههُ إذا أَفضَى حميداً

بإفضاءِ المَصيفِ إلى الشتاءِ

رجاءَ مؤمِّليكَ إذا تناهَى

بهم بعد البلاءِ إلى الرخاءِ

فَمَهرِجْ فيه تحت ظلال عيشٍ

ممدَّدةٍ على عيشٍ فضاءِ

أخا نِعَمٍ تتمُّ بلا فناءٍ

إذا كان التمامُ أخا الفناءِ

يزيدُ اللَّه فيها كلَّ يومٍ

فلا تنفكُّ دائمةَ النَّماءِ

ويُصْحبُك الإلهُ على الأَعادي

مساعدةَ المَقادرِ والقضاءِ

شهدتُ لقد لهوتَ وأنت عفُّ

مصونُ الدِّين مبذولُ العطاءِ

تَغَنَّتك القيانُ فما تغنَّتْ

سوى محمولِ مدحِك من غِناءِ

وأحسَنُ ما تغنّاك المغنِّي

غناءٌ صاغَهُ لك من ثناءِ

كَمُلْتَ فلستُ أسألُ فيك شيئاً

يَزيدُكَهُ المَليكُ سوى البقاءِ

وبعدُ فإنّ عذري في قصوري

عن الباب المحجَّب ذي البهاءِ

حدوثُ حوادثٍ منها حريقٌ

تَحيَّف ما جمعت من الثراءِ

فلم أسألْ له خَلَفاً ولكنْ

دعوتُ اللَّه مجتهدَ الدعاءِ

ليجعَلَه فداءَك إنْ رآه

فداءك أيها الغالي الفداءِ

وأما قبلَ ذاك فلم يكن لي

قَرارٌ في الصباح ولا المساءِ

أعاني ضيعةً ما زلتُ منها

بِحمدِ اللَّه قِدْماً في عناءِ

فرأيَك مُنعِماً بالصفحِ عنِّي

فما لي غيرَ صفحِك من عَزاءِ

ولا تعتب عليَّ فداك أهلي

فتُضعِفَ ما لقيتُ من البلاءِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الرومي

ابن الرومي

هو أبو الحسن علي بن العباس بن جريج، المعروف بابن الرومي شاعر من شعراء القرن الثالث الهجري في العصر العباسي، تميز ابن الرومي بصدق إحساسه، فأبتعد عن المراءاة والتلفيق، وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه، وتذكيره بالألم والموت، كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء،

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

قرن بحج عمرة وقريننا

قَرَنَّ بِحَجٍّ عُمرَةً وَقَرينَنا غَراماً فَآهٍ مِن قَوارٍ قَوارِنِ عَقائِلُ مُردٍ فَوقَ جُردٍ عَوابِسٍ ذَواتِ أَوارٍ بِالفَناءِ أَوارِنُ مَرى لَهُمُ المَرّانُ رِسلَ حَياتِهِم فَأَعجِب بِرِسلٍ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

الجود لا ينفك حامده

الجودُ لا يَنفَكُّ حامِدُهُ وَالبُخلُ لا يَنفَكُّ لائِمُهُ وَالعِلمُ حَيثُ يَصِحُّ عالِمُهُ وَالحِلمُ حَيثُ يَعِفُّ حالِمُهُ وَإِذا اِمرُؤٌ كَمَلَت لَهُ شُعَبُ ال تَقوى فَقَد كَمَلَت

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

يا سيدي قل لي ما طائفة

يا سيدي قلْ ليَ ما طائفةٌ يثني عليها غائبٌ وشاهد لله ما أيمنها في غربة ترجى وما أبركها يا قاصد تنوّع القولُ فقيل أربعٌ حروفها

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً