أتعرف أم أنكرت أطلال دمنة

ديوان جرير
شارك هذه القصيدة

أَتَعرِفُ أَم أَنكَرتَ أَطلالَ دِمنَةٍ

بِأَثبيتَ فَالجَونَينِ بالٍ جَديدُها

لَيالِيَ هِندٌ حاجَةٌ لاتُريحُنا

بِبُخلٍ وَلا جودٍ فَيَنفَعَ جودُها

لَعَمري لَقَد أَشفَقتُ مِن شَرِّ نَظرَةٍ

تَقودُ الهَوى مِن رامَةٍ وَيَقودُها

وَلَو صَرَمَت حَبلي أُمامَةُ تَبتَغي

زِيادَةَ حُبٍّ لَم أَجِد ماأُزيدُها

إِذا مُتُّ فَاِنعَيني لِأَضيافِ لَيلَةٍ

تَنَزَّلَ مِن صُلبِ السَماءِ جَليدُها

مَتى تَرَ وَجهَ التَغلِبِيِّ تَقُل لَهُ

أَتى وَجهُ هَذا سَوأَةً أَو يُريدُها

وَتَغلِبُ لا مِن ذاتِ فَرعٍ بِنَجوَةٍ

وَلا ذاتِ أَصلٍ يَشرَبُ الماءَ عودُها

أَبا مالِكٍ ذا الفَلسِ إِنَّ عَداوَتي

تُقَطِّعُ أَنفاسَ الرِجالِ صَعودُها

جَبَيتَ جَبا عَبدٍ فَأَصبَحتَ مورِداً

غَرائِبَ يَلقى ضَيعَةً مَن يَذودُها

لَقَد صَبَّحَتكُم خَيلُ قَيسٍ كَأَنَّها

سَراحينُ دَجنٍ يَنفُضُ الطَلَّ سيدُها

هُمُ الحامِلونَ الخَيلَ حَتّى تَقَحَّمَت

قَرابيسُها وَاِزدادَ مَوجاً لُبودُها

لَقَد شَدَّ بِالخَيلِ الهُذَيلُ عَلَيكُمُ

عِنانَينِ يُمضي الخَيلَ ثُمَّ يُعيدُها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان جرير، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
جرير

جرير

جرير بن عطية الكلبي اليربوعي التميمي. من أشهر شعراء العرب في فن الهجاء وكان بارعًا في المدح أيضًا. كان جرير أشعر أهل عصره، ولد ومات في نجد، وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه ويساجلهم فلم يثبت أمامه غير الفرزدق والأخطل. كان عفيفاً، وهو من أغزل الناس شعراً.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

كل حياة فلها مدة

كُلُّ حَياةٍ فَلَها مُدَّةٌ وَكُلُّ شَيءٍ فَلَهُ آخِرُ سُبحانَ مَن أَلهَمَني حَمدَهُ وَمَن هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَمَن هُوَ الدائِمُ في مُلكِهِ وَمَن هُوَ الباطِنُ وَالظاهِرُ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

دخلت على خالد مرة

دخلت على خالد مرةً وقد غاب في ذاته الأصلعُ فقلت أشيخ كبيرٌ يناك فقال أجل خَلِقٌ يُرقع فقلت له أعلى أربع فقال نعم هكذا أنجع

ديوان الخنساء
الخنساء

ألا ابلغ سليما وأشياعها

أَلا اَبلِغ سُلَيماً وَأَشياعَها بِأَنّا فَضَلنا بِرَأسِ الهُمامِ وَأَنّا صَبَحناهُمُ غارَةً فَأَروَتهُمُ مِن نَقيعِ السِمامِ وَعَبساً صَبَحنا بِثَهلانِهِم بِكَأسٍ وَلَيسَ بِكَأسِ المُدامِ وَثَعلَبَةُ الرَوعِ قَد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أحمد شوقي - تذكري قبلة

شعر أحمد شوقي – تذكري قبلة

تَذَكَّري قُبلَةً في الشَعرِ حائِرَةً … أَضَلَّها فَمَشَت في فَرقِكِ الهادي وَقُبلَةً فَوقَ خَدٍّ ناعِمٍ عَطِرٍ … أَبهى مِنَ الوَردِ في ظِلِّ النَدى الغادي –

شعر عنترة بن شداد - وبت بطيف منك يا عبل قانع

شعر عنترة بن شداد – وبت بطيف منك يا عبل قانع

إِذا رَشَقَت قَلبي سِهامٌ مِنَ الصَدِّ وَبَدَّلَ قُربي حادِثُ الدَهرِ بِالبُعدِ لَبَستُ لَها دِرعاً مِنَ الصَبرِ مانِعاً وَلاقَيتُ جَيشَ الشَوقِ مُنفَرِداً وَحدي وَبِتُّ بِطَيفٍ مِنكِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً