أتحسب سوء الظن يجرح في فكري

ديوان الشريف الرضي
شارك هذه القصيدة

أَتَحسِبُ سوءَ الظَنِّ يَجرَحُ في فِكري


إِذاً فَاِحتَوي بي العَجزَ مِن كَنَفِ الصَبرِ


وَعاقَت يَدي عِندَ النِزالِ عَوائِقٌ


عَنِ السَيفِ لا تُدني يَدَيَّ مِنَ النَصرِ


فَلا تَقرِنا ظَنّي بِظَنِّ مُسَفَّهٍ


يَظُنُّ بِوَقعِ الأَثرِ في غُرَّةِ البَدرِ


فَقَلبِيَ يَأبى أَن يُدَنَّسَ سِرُّهُ


بِرَيبٍ وَوُدّي أَن يُعَنَّفَ مِن غَدري


وَقَد جُدتُ بِالنُعمى عَليكَ لِأَنَّني


حَلَلتُ عُرى ضِغنى وَكَفكَفتُ مِن وِتري


وَلَو أَنَّني جازَيتُ قَوماً بِفِعلِهِم


لَأَلبَستُهُم حَلِياً مِنَ البيضِ وَالسُمرِ


وَأَخلاقُنا ماءٌ زُلالٌ عَلى الرَضى


وَإِن أُسخِطَت عادَت عَلى السُخطِ مِن صَخرِ


إِذا ما غَضِبنا كادَتِ الأَرضُ تَنطَوي


حِفاظاً وَيَرمي الأُفقُ بِالأَنجُمِ الزُهرِ


وَما نَحنُ إِلّا عارِضٌ إِن قَصَدتَهُ


لِجودٍ حَباكَ النائِلَ الغَمرَ بِالقَطرِ


وَإِن هُزَّ لِلأَضغانِ عادَت بُروقُهُ


حَريقاً عَلى الأَعداءِ مُضطَرِمَ السَعرِ


غَفَرتُ ذُنوباً مِنكَ أَذكَت عَزايمي


وَكادَ شِهابُ السُخطِ يَطلَعُ مِن صَدري


صَفَحتُ وَقَد كانَ التَغَصُّصُ ذادَني


عَنِ الصَفحِ لَكِن أَنتَ مِن كَرَمِ البَحرِ


وَمَن قَيَّدَ الأَلفاظِ عِندَ نِزاعِها


بِقَيدِ النُهى أَغنَتهُ عَن طَلَبِ العُذرِ


فَرُح غانِماً بِالعَفوِ مِمَّن لَوِ اِنطَوى


عَلى حَنَقٍ ماتَ الحَمامُ مِنَ الذُعرِ


بِكَفِّيَ أَنّى شِئتُ ناصِيَةَ العُلى


أَهُزُّ وَأَعناقُ المَكارِمِ في أَسري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف الرضي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن. شاعر وفقيه ولد في بغداد وتوفي فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

لئن سلبت الفجر أنواره

لَئِن سَلَبتَ الفَجرَ أَنوارَهُ وَطِرتَ ما تُسرِجُ بِالرِياحِ فَإِنَّهُ يا شَمسَنا كُلَّما طَلَعَت لَيلاً قَد أَتى بِالصَباحِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء

ديوان البحتري
البحتري

تريك الذي حدثت عنه من السحر

تُريكَ الَّذي حُدِّثتَ عَنهُ مِنَ السِحرِ بِطَرفٍ عَليلِ اللَحظِ مُستَغرَبِ الفَترِ وَتَضحَكُ عَن نَظمٍ مِنَ اللُؤلُؤِ الَّذي أَراكَ دُموعَ الصَبِّ كَاللُؤلُؤِ النَثرِ أَفي الخَمرِ بَعضٌ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

إذا أنت لاينت التي خشنت لانت

إِذا أَنتَ لايَنتَ الَّتي خَشُنَت لانَت وَإِن أَنتَ هَوَّنتَ الَّتي صَعُبَت هانَت تَزينُ أُمورٌ أَو تَشينُ كَثيرَةٌ أَلا رُبَّما شانَت أُمورٌ وَمازانَت وَتَأتي وَتَمضي الحادِثاتُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر إيليا أبو ماضي - ألا إن شعبا لا تعز نساؤه

شعر إيليا أبو ماضي – ألا إن شعبا لا تعز نساؤه

أَلا إِنَّ شَعباً لا تَعِزُّ نِسائَهُ وَإِن طارَ فَوقَ الفَرقَدَينِ ذَليلُ وَكُلُّ نَهارٍ لا يَكُنَّ شُموسَهُ فَذَلِكَ لَيلٌ حالِكٌ وَطَويلُ وَكُلُّ سُرورٍ غَيرَهُنَّ كَآبَةٌ وَكُلُّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً