أتاني وعون الحوش بيني وبينكم

ديوان أعشى قيس

أَتاني وَعونُ الحوشِ بَيني وَبَينُكُم

كَوانِسُ مِن جَنبَي فِتاقٍ فَأَبلَقا

تَأَنّيكُمُ أَحلامَ مَن لَيسَ عِندَهُ

عَلى الرَهطِ مَغنىً لَو تَنالونَ مَوثِقا

بُنَيَّةُ إِنَّ القَومَ كانَ جَريرُهُم

بِرَأسِيَ لَو لَم يَجعَلوهُ مُعَلَّقا

أَفي فِتيَةٍ بيضِ الوُجوهِ إِذا لَقوا

قَبيلَكَ يَوماً أَبلَغوهُ المُخَنَّقا

إِذا اِعتَفَرَت أَقدامُهُم عِندَ مَعرَكٍ

ثَبَتنَ بِهِ يَوماً فَإِن كانَ مَزلَقا

جَزى اللَهُ فيما بَينَنا شَيخَ مِسمَعٍ

جَزاءَ المُسيءِ حَيثُ أَمسى وَأَشرَقا

جَزى اللَهُ تَيماً مِن أَخٍ كانَ يَتَّقي

مَحارِمَ تَيمٍ ما أَخَفَّ وَأَرهَقا

أَخونا الَّذي يَعدو عَلَينا وَلَو هَوَت

بِهِ قَدَمٌ كُنّا بِهِ مُتَعَلِّقا

أَتَينا لَهُم إِذ لَم نَجِد غَيرَ أَنيهِم

وَكُنّا صَفائِحاً مِنَ المَوتِ أَزرَقا

وَجُدنا إِلى أَرماحِنا حينَ عَوَّلَت

عَلَينا بَنو رُهمٍ مِنَ الشَرِّ مَلزَقا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأعشى، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

ألا زارت وأهل منى هجود

أَلا زارَت وَأَهلُ مِنىً هُجودُ وَلَيتَ خَيالَها بِمِنىً يَعودُ حَصانٌ لا المُريبُ لَها خَدينٌ وَلا تُفشي الحَديثَ وَلا تَرودُ وَتَحسُدُ أَن نَزورَكُمُ وَنَرضى بِدونِ البَذلِ…

تعليقات