أتاني ورحلي بالعذيب عشية

ديوان أبو تمام
شارك هذه القصيدة

أَتاني وَرَحلي بِالعُذَيبِ عَشِيَّةً

وَأَيدي المَطايا قَد قَطَعنَ بِنا نَجدا

نَعِيٌّ أَطارَ القَلبَ عَن مُستَقَرِّهِ

وَكُنتُ عَلى قَصدٍ فَأَغلَطَني القَصدا

فَلَيتَ نَعى الرَكبُ العِراقيُّ غَيرُهُ

فَما كُلُّ مَفقودٍ وَجِعتَ لَهُ فَقدا

وَيا ناعِيَيهِ اليَومَ غُضّا عَلى قَذىً

فَقَد زِدتُما قَلبي عَلى وَجدِهِ وَجدا

فَبِئسَ عَلى بُعدِ اللِقاءِ تَحِيَّةٌ

أُحَيّا بِها تُذكي عَلى كَبِدي وَقدا

بِرُغمِيَ أَن أورِدتَ قَبلي بِمَورِدٍ

تَبَرَّضتَ مِنهُ لا زُلالاً وَلا بَردا

جَزَتكَ الجَوازي عَن عِمادٍ أَقَمتَها

وَعَن عُقَدٍ لِلدينِ أَحكَمتَها شَدّا

وَذي جَدَلٍ أَلجَمتَ فاهُ بِغُصَّةٍ

تَلَجلَجُ فيهِ لا مَساغاً وَلا رَدّا

قَعَستُ لَهُ حَتّى التَقيتَ سِهامَهُ

وَأَثبَتَّ في تامورِهِ الحُجَجَ اللُدّا

وَمَزلَقَةٍ لِلقَولِ ما شِئتَ دَحضَها

وَقَد زَلَّ عَنها مَن أَعادَ وَمَن أَبدى

وَإِنّي لَأَستَسقي لَكَ اللَهَ عَفوَهُ

وَيا لَكَ غَيثاً ما أَعَمَّ وَما أَندى

وَإِنّي لَأَستَسقي لَكَ اللَهَ عَفوَهُ

مُحامينَ عَنهُ أَن يَفوزَ وَلا يَردى

بَكَيتُكَ حَتّى اِستَنفَدَ الدَمعَ ناظِري

وَلَو مَدَّني دَمعي عَليكَ لَما أَجدى

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو تمام، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو تمام

أبو تمام

أَبو تَمّام (188 - 231 هـ / 788-845 م) هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أحد أمراء البيان، في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

يا رب عطار بسكر ثغره

يا رُبَّ عَطَّارٍ بِسُكَّرِ ثَغْرِهِ سَكِرَ المُحِبُّ وَلَمْ يَفِقْ مِنْ سُكْرِهِ عَقَدَ الشَّرابَ لِذَي السَّقام وكَيْفَ مَا عَقدَ الشَّراب لِجَفْنِهِ مِنْ ثَغْرِهِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان الفرزدق
الفرزدق

ليبك على الحجاج من كان باكيا

لِيَبكِ عَلى الحَجّاجِ مَن كانَ باكِياً عَلى الدينِ أَو شارٍ عَلى الثَغرِ واقِفِ وَأَيتامُ سَوداءِ الذِراعَينِ لَم يَدَع لَها الدَهرُ مالاً بِالسِنينَ الجَوالِفِ وَما ذَرَفَت

ديوان قيس بن الملوح
قيس بن الملوح

أقول وقد صاح ابن دأية غدوة

أَقولُ وَقَد صاحَ اِبنُ دَأيَةَ غُدوَةً بِبُعدِ النَوى لا أَخطَأَتكَ الشَبائِكُ أَفي كُلِّ يَومٍ رائِعي أَنتَ رَوعَةً بِبَينونَةِ الأَحبابِ إِلفُكَ فارِكُ وَلا بِضتَ في خَضراءَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً