أتاني مقال من أخ فاغتفرته

ديوان ابن الرومي

أتاني مقالٌ من أخٍ فاغتفرتُهُ

وإن كان فيما دونَهُ وجهُ مَعْتَبِ

وذكَّرتُ نفسي منه عند امتعاضها

محاسنَ تعفو الذنبَ عن كل مُذنبِ

ومثلي رأى الحُسنى بعينٍ جَليَّةٍ

وأغضى عن العوراء غيرَ مُؤنِّبِ

فيا هارباً من سُخطنا مُتنصلاً

هربتَ إلى أنجى مَفرٍّ ومَهربِ

فعذرُك مبسوطٌ لدينا مُقدَّمٌ

ووُدُّك مقبولٌ بأهلٍ ومرحبِ

ولو بَلَّغْتني عنك أذْني أقمتُها

لديَّ مُقامَ الكاشح المُتكذّبِ

ولستُ بتقليب اللسان مُصارماً

خليلي إذا ما القلبُ لم يتقلبِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات