أبى الصبر أني لا أرى البدر طالعاً

ديوان الفرزدق

أَبى الصَبرَ أَنّي لا أَرى البَدرَ طالِعاً

وَلا الشَمسَ إِلّا ذَكَّراني بِغالِبِ

شَبيهَينِ كانا بِاِبنِ لَيلى وَمَن يَكُن

شَبيهَ اِبنِ لَيلى يَمحُ ضَوءَ الكَواكِبِ

فَتىً كانَ أَهلُ المُلكِ لا يَحجِبونَهُ

إِذا فادَ يَوماً بَينَ بابٍ وَحاجِبِ

كَأَنَّ تَميماً لَم تُصِبها مُصيبَةٌ

وَلا حَدَثانٌ قَبلَ يَومِ اِبنِ غالِبِ

وَلَو شَعَرَ الأَجبالُ دَمخٌ وَيَذبُلٌ

لَمالا بِأَعرافِ الذُرى وَالمَناكِبِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تحن بزوراء المدينة ناقتي

تَحِنُّ بِزَوراءِ المَدينَةِ ناقَتي حَنينَ عَجولٍ تَبتَغِ البَوَّ رائِمِ وَيا لَيتَ زَوراءَ المَدينَةِ أَصبَحَت بِأَحفارِ فَلجٍ أَو بِسَيفِ الكَواظِمِ وَكَم نامَ عَنّي بِالمَدينَةِ لَم يُبَل…

تعليقات