أبنيت دون الموت حصنا

ديوان أبو العتاهية

أَبَنَيتَ دونَ المَوتِ حِصنا

فَأَخَذتَ مِنهُ بِذاكَ أَمنا

هَيهاتِ كَلّا إِنَّ مَو

تاً لا تَشُكُّ وَإِنَّ دَفنا

لَتُبَدِّلَنَّكَ غَمرَةُ الدُ

نيا بِظَهرِ الأَرضِ بَطنا

وَلَتَنزِلَنَّ بِمَنزِلٍ

أَغلِق بِرَهنِكَ فيهِ رَهنا

فَلَقَد رَأَيتَ مَعاشِراً

طَحَنَتهُمُ الأَيّامُ طَحنا

ما زالَتِ الأَيّامُ تُف

ني أَهلَها قَرناً فَقَرنا

يا ذا الَّذي سَيَرُصُّ وا

رِثُهُ عَلَيهِ ثَراً وَلِبنا

لَو قَد دُعيتَ غَداً لَتُس

أَل ذا مُحاسَبَةً وَوَزنا

وَرَأَيتَ في ميزانِ غَي

رِكَ ما جَمَعتَ رَأَيتَ غَبنا

نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات