أبنت صخر تلكما الباكية

ديوان الخنساء
شارك هذه القصيدة

أَبِنتُ صَخرٍ تِلكُما الباكِيَة

لا باكِيَ اللَيلَةَ إِلّا هِيَه

أَودى أَبو حَسّانَ واحَسرَتا

وَكانَ صَخرٌ مَلِكُ العالِيَه

وَيلايَ ما أُرحَمُ وَيلاً لِيَه

إِذ رَفَعَ الصَوتَ النَدى الناعِيَه

كَذَّبتُ بِالحَقِّ وَقَد رابَني

حَتّى عَلَت أَبياتُنا الواعِيَه

بِالسَيِّدِ الحُلوِ الأَمينِ الَّذي

يَعصِمُنا في السَنَةِ العادِيَه

لَكِنَّ بَعضَ القَومِ هَيّابَةٌ

في القَومِ لا تَغبِطُهُ البادِيَه

لا يَنطِقُ العُرفَ وَلا يَلحَنُ

العَزفَ وَلا يَنفُذُ بِالغازِيَه

إِن تُنصَبِ القِدرُ لَدى بَيتِهِ

فَغَيرُها يَحتَضِرُ الجادِيَه

لَكِن أَخي أَروَعُ ذو مِرَّةٍ

مِن مِثلِهِ تَستَرفِدُ الباغِيَه

لا يَنطِقُ النُكرَ لَدى حُرَّةٍ

يَبتارُ خالي الهَمِّ في الغاوِيَه

إِنَّ أَخي لَيسَ بِتَرعِيَّةٍ

نِكسٍ هَواءِ القَلبِ ذي ماشِيَه

عَطّافُهُ أَبيَضُ ذو رَونَقٍ

كَالرَجعِ في المُدجِنَةِ السارِيَه

فَوقَ حَثيثِ الشَدِّ ذو مَيعَةٍ

يَقدُمُ أولى العُصَبِ الماضِيَه

لا خَيرَ في عَيشٍ وَإِن سَرَّنا

وَالدَهرُ لا تَبقى لَهُ باقِيَه

كُلُّ اِمرِئٍ سُرَّ بِهِ أَهلُهُ

سَوفَ يُرى يَوماً عَلى ناحِيَه

يا مَن يَرى مِن قَومِنا فارِساً

في الخَيلِ إِذ تَعدو بِهِ الضافِيَه

تَحتَكَ كَبداءٌ كُمَيتٌ كَما

أُدرِجَ ثَوبُ اليُمنَةِ الطاوِيَه

إِذ لُحِقَت مِن خَلفِها تَدَّعي

مِثلَ سَوامِ الرَجُلِ الغادِيَه

يَكفَأُها بِالطَعنِ فيها كَما

ثَلَّمَ باقي جَبوَةِ الجابِيَه

تَهوي إِذا أُرسِلنَ مِن مَنهَلٍ

مِثلَ عُقابِ الدُجنَةِ الداجِيَه

عارِضُ سَحماءَ رُدَينِيَّةٍ

كَالنارِ فيها آلَةٌ ماضِيَه

أَشرَبَها القَينُ لَدى سَنَّها

فَصارَ فيها الحُمَةُ القاضِيَه

أَنّى لَنا إِذ فاتَنا مِثلُهُ

لِلخَيلِ إِذ جالَت وَلِلعادِيَه

أُقسِمُ لا يَقعُدُ في بَلدَةٍ

نائِيَةٍ عَن أَهلِهِ قاصِيَه

فَأَقصَدُ السَيرِ عَلى وَجهِهِ

لَم يَنهَهُ الناهي وَلا الناهِيَه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الخنساء، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الخنساء

الخنساء

الخنساء واسمها تماضر بنت عمرو السلمية (575م - 645م)، صحابية وشاعرة مخضرمة من أهل صفينة ( قرية بمهد الذهب ) بالحجاز ، أدركت الجاهلية والإسلام وأسلمت، واشتهرت برثائها لأخويها صخر ومعاوية اللذين قتلا في الجاهلية. لقبت بالخنساء بسبب ارتفاع أرنبتي أنفها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

كنت أخشى عذل العواذل حتى

كُنتُ أَخشى عَذلَ العَواذِلِ حَتّى صِرتَ مُستَثقِلاً لِرَدِّ جَوابي فَتَرَكتُ التَثقيلَ في بَعثِ كُتبي وَاِستَراحَت عَواذِلي مِن عِتابي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

أنتما عندي يا ابني رمضان

أنتما عنديَ يا ابْنَيْ رمضانِ يشهدُ الرحمنُ ذاكُم أحمقانِ يا ابنَي القرفَةِ والتربِذِ وال جُنْد بيد ستر والشِّبِّ اليماني Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

أنا بالدهر عليم

أَنا بِالدَهرِ عَليمٌ وَاَبو الدَهرِ وَأُمُه لَيسَ يَأتي الدَهرُ يَوماً بِسُرورٍ فيُتِمُّه Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان علي بن أبي طالب، شعراء صدر الإسلام، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن خفاجه - ومقنع بخلا بنضرة حسنه

شعر ابن خفاجه – ومقنع بخلا بنضرة حسنه

وَمُقَنَّعٍ بُخلاً بِنَضرَةِ حُسنِهِ أَمسى هِلالاً وَهوَ بَدرُ تَمامِ قبَّلتُ مِنهُ أُقحُوانَةَ مَبسِمٍ رَقَّت وَراءَ كُمامَةٍ لِثُمامِ — ابن خفاجه معاني المفردات: مقنع: لبست القناع

شعر نزار قباني - هي من فنجانها شاربة

شعر نزار قباني – هي من فنجانها شاربة

هِيَ مِن فِنجَانِها شَاربَةٌ وأنَا أشْربُ مِن أجْفَانِها قصة العينين .. تستعبدني من رأى الأنجم في طوفانها كلما حدقت فيها ضحكت وتعرى الثلج في أسنانها

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً